بيني غانتس يُعقب على قرار محكمة هولندية في قضية رفعها هولندي من اصول فلسطينية

قال “وزير الدفاع الإسرائيلي” بيني غانتس يوم الثلاثاء، إن “قوات الدفاع الإسرائيلية” نفذت عملها مع “احترام القانون الدولي”، بحسب زعمه. جاءت تصريحات غانتس بعد أن أيدت محكمة استئناف هولندية حصانته في قضية غارة جوية إسرائيلية على قطاع غزة عام 2014.

حيث أيدت محكمة هولندية قرار محكمة أدنى بإلغاء دعوى مدنية ضد غانتس وضابط عسكري كبير سابق آخر بسبب دورهما في الغارة الجوية القاتلة على قطاع غزة.

بيني غانتس والقضية المرفوعة ضده

بيني غانتس
بيني غانتس

كانت محكمة لاهاي الجزئية قد قضت في يناير / كانون الثاني 2020 بأن القضية المرفوعة ضد غانتس وقائد القوات الجوية السابق أمير إيشيل لا يمكن أن تستمر لأن الرجال يتمتعون “بحصانة وظيفية من الاختصاص القضائي”.

قالت محكمة استئناف لاهاي يوم الثلاثاء إن المحكمة الابتدائية كانت على حق في الحكم بأن غانتس ، الذي كان رئيس أركان الجيش وقت الغارة الجوية، وإيشيل يتمتعان بالحصانة لأنهما كانا ينفذان سياسات الحكومة الإسرائيلية.

رفع القضية إسماعيل زيادة، فلسطيني يحمل الجنسية الهولندية، وفقد ستة من أفراد عائلته في الغارة الجوية التي قال محامو غانتس وإيشيل إنها جزء من عملية عسكرية إسرائيلية خلال غارة 2014.
أراد زيادة من المحكمة الهولندية أن تأمرهم بدفع تعويضات، وقال محاموه إن الرجال لا يتمتعون بالحصانة لأن أفعالهم ترقى إلى جرائم حرب.

تحدث غانتس في حفل استكمال بناء جدار بطول 65 كيلومترا، على الحدود بين “إسرائيل” وقطاع غزة، والذي يهدف إلى منع الأنفاق من الوصول إلى جنوب اسرائيل، الاراضي المحتلة عام 1948،  من القطاع الفلسطيني الساحلي.

وفقًا لما تسمى بوزارة الدفاع الإسرائيلية، فإن الجدار الجوفي تحت الأرض، مزود بأجهزة استشعار ويعلوه سياج معدني ، استغرق بناؤه ثلاث سنوات ونصف.

أقرأ أيضًا:

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على