بينما يتغيب محمود عباس عن الصورة.. اشتية في مؤتمر صحفي يشير الى مشاكل و “عواقب وخيمة”

بدون رقابة - أخبار 

يتغيب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عن المشهد السياسي، بينما يستمر رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية في تصدر المشهد فيما يتعلق بالشأن الداخلي الفلسطيني و الملف الفلسطيني-الاسرائيلي. 

و في حدث نظمته نقابة الصحفيين الأجانب، في مكتب رئيس الوزارء الفلسطيني، حذر رئيس الوزراء محمد اشتية ، يوم الثلاثاء ، عن ما اسماه بـ “عواقب وخيمة” إذا مضت إسرائيل قدما في خططها لضم جزء من الضفة الغربية في 1 يوليو ، تماشيا مع خطة السلام التي وضعها الرئيس دونالد ترامب في الشرق الأوسط.

لكن اشتية اشار الى ان هناك مشاكل بين الفلسطينيين، دون ان يتطرق الى تفاصيل. و قال اشتية ان هناك غضبا واستياء بين الفلسطينيين فيما قال انه علامة على “مشاكل قادمة”.

وقال ان اسرائيل منعت وزير الخارجية الالماني “هيكو ماس” من السفر الى الضفة الغربية خلال زيارته القصيرة المقررة في العاشر من يونيو مشيرا الى مخاوف تتعلق بالفيروس.

وقال اشتية “العذر الذي تم إعطاؤه كان كورونا (فيروس) هذا في الواقع ليس عذراً”. واضاف “لقد كان لدينا شخصيات دولية هنا”.

كان اشتية يشير على ما يبدو إلى أن إسرائيل لا تريد أن يقوم ماس بزيارة الضفة الغربية للحد من النفوذ الفلسطيني في معارضة الضم.

يأمل المسؤولون الفلسطينيون أن تضغط العواصم حول العالم على إسرائيل حتى لا تمضي في الضم.

وقال مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط ، نيكولاي ملادينوف ، لإسرائيل إنها يجب أن تتخلى عن خططها لضم أجزاء من الضفة الغربية ، بما في ذلك وادي الأردن الاستراتيجي وعشرات المستوطنات اليهودية ، محذرا من أن المضي قدما من شأنه أن ينتهك القانون الدولي ويوجه “ضربة مدمرة”. لحل الدولتين.

يحاول ملادينوف ترتيب اجتماع لوسطاء عالميين رئيسيين لمناقشة آفاق وتهديدات حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

تتوخى الخطة الأمريكية ترك حوالي ثلث الضفة الغربية ، التي احتلتها إسرائيل في عام 1967 ، تحت سيطرة إسرائيلية دائمة ، بينما تمنح الفلسطينيين حكماً ذاتياً موسعاً في بقية المنطقة.

الفلسطينيون يقدمون مقترح

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الاحد، إنه سيبدأ بضم ما نسبه 3%من مستوطنات الضفة الغربية، و ما تبقى من الـ30% سيضمها فور انتهاء اللجنة الاسرائيلية-الامريكية المشتركة لرسم الخرائط التفصيلية. 

و قال اشتية انهم قدموا خطة مضادة للخطة الامريكية التي تدعم ضم اسرائيل اجزاء واسعة من الضفة الغربية.

قال اشتية: “لقد قدمنا اقتراحا مضادا للجنة الرباعية قبل بضعة أيام”. و بحسب اشتية فان الاقتراح مكون من اربع ورقات و نصف الورقة،  ينص على انشاء “دولة فلسطينية ذات سيادة مستقلة منزوعة السلاح”. 

و تضم اللجنة الرباعية (الاتحاد الاوروبي، الامم المتحدة، روسيا، و الولايات المتحدة الامريكية). و يتضمن المقترح الذي اعلن عنه اشتية، تبادل متساو للاراض بين الدولتين، من حيث حجم و قيمة الاراض.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على