الاحتجاجات في بيروت تعيد مطالب اللبنانين و نشوب مواجهات بحضور الجيش

بدون رقابة - مكس 

اشتباكات اندلعت يوم السبت بين المتظاهرين المناهضين للحكومة وأنصار حزب الله في ساحة الشهداء في الاحتجاجات في بيروت .

تجمع المئات من المتظاهرين اللبنانيين ، على أمل إعادة التظاهرات و الاحتجاجات المناهضة للحكومة على الصعيد الوطني، التي بدأت أواخر العام الماضي وسط أزمة اقتصادية ومالية غير مسبوقة.

وصل المئات من المتظاهرين إلى وسط العاصمة بيروت ، استجابة لدعوات احتجاج مركزي للضغط من أجل المطالب. وقال ناشط في الاحتجاج فراس أبو حاطوم “نطالب بنظام قضائي مستقل وانتخابات برلمانية مبكرة”.

وأضاف “هذه المطالب هي مطالب ثورة 17 أكتوبر وما زلنا نطالبها بصرف النظر عن الدعوات لنزع سلاح حزب الله. سلاح حزب الله مرفوض ونطالب بشرعية الدولة اللبنانية”.

كانت التوترات والانقسامات بين المتظاهرين واضحة وشكلت قوات الأمن اللبنانية منطقة فصل بين المتظاهرين.

انتفض الشعب اللبناني ضد قادته السياسيين في احتجاجات حاشدة على الصعيد الوطني في 17 أكتوبر وسط أزمة اقتصادية متصاعدة ، ألقي باللوم فيه على عقود من الفساد وسوء الإدارة.

وفي نهاية المطاف ، فقدت الاحتجاجات في بيروت ، التي عمقت الركود ، بعض الزخم وتم تعليقها لاحقًا بعد تفشي فيروس كورونا.

تشكل الأزمة الاقتصادية غير المسبوقة والاحتجاجات والوباء أكبر تهديد للاستقرار منذ نهاية الحرب الأهلية في لبنان عام 1990 ، وهناك مخاوف من اندلاع أعمال مشابهة في المستقبل.

أثارت مشاركة الجماعات السياسية والشعارات التي يراها انصار حزب الله معادية للحزب، بعض النشطاء والمتظاهرين الذين يقولون إن التركيز يجب أن يبقى على معالجة الأزمة الاقتصادية في البلاد والدعوة إلى انتخابات مبكرة.

وانتشر مئات الجنود اللبنانيين وشرطة مكافحة الشغب على الطرق الرئيسية في العاصمة وضواحيها قبيل الاحتجاج.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على