فلسطين : القطاع السياحي في بيت لحم وحيدا في مواجهة عواقب كورونا

بدون رقابة - تقارير

تعتبر مدينة بيت لحم في الضفة الغربية ، مسقط رأس السيد المسيح ، تعاني من انعدام السياحة. 

ألقت جائحة الفيروس التاجي بظلالها على قطاع السياحة التي تعتمد عليها المدينة ، مما أدى إلى إغلاق غالبية كبيرة من المتاجر بانواعها المختلفة والمطاعم.

يقول صاحب متجر متخصص في بيع الهدايا التذكارية: “بيت لحم تعتمد على قطاع السياحة ، ومنذ آذار (مارس) لم يكن هناك سياحة ، ومعظم الناس عاطلين عن العمل”.

تم إغلاق كنيسة المهد في بيت لحم في 5 مارس ، والتي بنيت فوق المكان الذي يعتقد أنه المكان الذي ولد فيه السيد المسيح ، حيث تم الإبلاغ عن أولى حالات الإصابة بالفيروس في الضفة الغربية.

الكنيسة هي واحدة من أكثر  الوجهات السياحية و المزارات المقدسة التي تقع تحت ادارة السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية. وجاء الإغلاق قبل موسم عطلة عيد الفصح، و الذي يجتذب عادة عشرات الآلاف من السياح والمصلين من انحاء مختلفة من العالم.

يقول فنان الوشم وليد عياش: “في العام الماضي كان لدينا حوالي 3000 حاج وكنا نتوقع أن يكون لدينا حوالي 4500 حاج هذا العام، ولكن بالطبع لم يحضر أحد ، ولا أحد”.

كان الموسم الأكثر ربحًا لعياش هو الوقت الذي يقترب من عطلة عيد الفصح. أعيد فتح كنيسة المهد للزوار في ناهية مايو ، بعد إغلاق استمر قرابة ثلاثة أشهر.

لكنها ما زالت لا تستقبل الزوار أو الحجاج بسبب القيود المفروضة على السفر بين الدول، و تقول السلطة الفلسطينية ان لديها اكثر من 13 الف حالة إصابة بفيروس كورونا، و 88 حالة وفاة في الضفة الغربية .

بالاضافة الى ذلك، لم تقدم السلطة الفلسطينية اية مساعدة مادية للمتضررين من الاغلاقات التي فرضتها بدعوى مواجهة فيروس كورونا في المناطق التي تسيطر عليها بالضفة الغربية. 

و شهدت مناطق السلطة الفلسطينية عدة احتجاجات رفضا على اغلاقها المحلات التجارية  دون مساعدتهم او تعويضهم عن الخسائر التي تكبدوها، حيث لم بالوعود التي اطلقتها لمساعدة القطاع الاقتصادي الخاص، ناهيك عن القطاعات الاخرى، لكنها، اي السلطة الفلسطينية صبت كافة اهتمامها في القطاع الامني الذي يحصد اكثر من الموازنة السنوية للسلطة الفلسطينية.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على