بيت لاهيا تشييع جثامين عائلة استشهدت بغارة جوية إسرائيلية

شيع سكان بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، اليوم الجمعة ، شهداء غارة جوية إسرائيلية.

وقال شهود عيان والسكان، إن رأفت  الطناني وزوجته الحامل راوية وأربعة أطفال تتراوح أعمارهم بين 2 و 7 أعوام، استشهدوا بعد أن حوّلت طائرة حربية إسرائيلية مبنى إلى أنقاض ودمرته بالكامل.

كما استشهد صاحب المبنى وزوجته.

وقال السكان إن الغارات جاءت دون سابق إنذار في وقت متأخر من ليل الخميس/الجمعة.

وتعرض شمال شرقي قطاع غزة لقصف عنيف في وقت متأخر من يوم الخميس وفجر الجمعة ، مما أدى إلى نزوح السكان من منازلهم.

واخذت عائلات فلسطينية أطفالها ما تمكنوا من اخذه من امتعتهم وفروا الى مشارف مدينة غزة يوم الجمعة، حيث أطلق الاحتلال الإسرائيلي نيران المدفعية الثقيلة، وسط مؤشرات تشير الى تحضيرات لشن عملية برية محتملة. لكن لا يوجد انباء مؤكدة بشأن ذلك الى الان.

وحشد الاحتلال إسرائيلي قواته على طول الحدود، واستدعى تسعة آلاف من جنود الاحتياط مع احتدام القتال مع حركة حماس.

أطلقت المقاومة حوالي 1800 صاروخ ، وشن الجيش الاسرائيلي أكثر من 600 غارة جوية ، ودمر ما لا يقل عن ثلاثة مجمعات سكنية شاهقة، وقصف بعض المناطق بالدبابات المتمركزة بالقرب من الحدود.

الى جانب ذلك، اندلعت المواجهات داخل الاراضي المحتلة عام 1948 لليلة رابعة.

اشتباكات بين حشود من اليهود والفلسطينيين في بلدة اللد، حتى بعد أن أرسلت إسرائيل قوات أمنية إضافية بعدما اعلنت سابقا انها فقد السيطرة على الاحداث الدائرة هناك.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن حصيلة القصف الصاروخي على غزة، ارتفعت إلى 119 شيهدا بينهم 31 طفلا و 19 امرأة و 830 جريحا.

وأكدت حركتا حماس والجهاد الإسلامي استشهاد 20  مقاوما من صفوفهما.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على