بعد لقاء عباس جانيتس.. قطر تقول انها وجدت حلا وبصدد استئناف دعم غزة ماليا

قال رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة السفير محمد العمادي اليوم الاثنين إنه ستستأنف قريبا تقديم الأموال لموظفي الخدمة المدنية والأسر الفقيرة في القطاع بموجب آلية جديدة تشارك فيها السلطة الفلسطينية.

وقال العمادي بعد لقائه مع قادة حماس في غزة إن قطر ستستأنف خلال الأيام المقبلة إرسال الأموال التي كانت تدفعها لموظفي الخدمة المدنية والأسر الفقيرة بعد تعليقها منذ مايو أيار.

وقال العمادي في بيان إن حماس، التي يعتبرها الغرب منظمة إرهابية، وافقت على آلية دفع جديدة تشارك فيها السلطة الفلسطينية
المنافسة برئاسة محمود عباس وكذلك الأمم المتحدة. لكنه لم يخض في التفاصيل.

ويتزامن الاتفاق استئناف ارسال الاموال الى غزة، وتشمل الالية الجديدة السلطة الفلسطينية، بعد ايام من لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع وزير الدفاع الاسرائيلي بيني جانتس في رام الله.

ونقلت رويترز عن مسؤولون إسرائيليون في وقت سابق إن الآلية التي تقودها السلطة الفلسطينية والأمم المتحدة يمكن أن تتضمن صرف المساعدات القطرية على شكل قسائم شراء بدلا من النقد لضمان عدم تحويل حماس الأموال لأغراض عسكرية.

وأحجمت وحدة تنسق أعمال الحكومة في المناطق، التابعة لوزارة “بالدفاع الإسرائيلية”، عن التعليق على الإعلان القطري.

وقال العمادي إن الاتفاق الجديد يتضمن أيضا فتحا كاملا للمعابر الحدودية مع غزة . ولم ترد أنباء حتى الآن عن موعد حدوث ذلك.

أدى تأخر المدفوعات القطرية إلى إثارة السخط في غزة التي تعتمد على المساعدات والتي شهدت في الأيام الماضية مواجهات حدودية تزداد عنفا مع إسرائيل.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على