المقاومة الفلسطينية تسعى لتعزيز علاقتها مع باقي الأراضي الفلسطينية

نشرت إحدى الصحف اللبنانية آخر التطورات في العلاقات السياسية بفلسطين” إن فضائل المقاومة في قطاع غزة لمست النتائج الكبيرة لمعركة سيف الدين قدس وهي تسعى لتطوير قدراتها العسكرية وتعزيز ترابطها مع بقية المناطق الفلسطينية”.

المقاومة الفلسطينية
المقاومة الفلسطينية

من الجدير بالذكر أن المقاومة الفلسطينية حققت الكثير من النتائج الإيجابية إلا أنها مازالت تتلقى ضغوطات كبيرة رغبتًا في قطع التواصل نهائيًا مع قيادات وأعضاء حزب الله في إيران وسوريا.
كما يتدخل عدد من القادة السياسيون في مصر وقطر وفلسطين في توجيه بعض الانتقادات إلى فصائل المقاومة تطبيق نظام”العيش بالتنازل السياسي”.

تعليق بعض القادة السياسين عن تطورات المقاومة الفلسطينية

كما قام أحد المسئولين في فلسطين بالتحدث عن تلك الأزمة معلقًا عليها ” قلنا لهم إن غزة تمثل أقل من 2% من مساحة فلسطين وانتم تعرضون علينا الطعام والشراب مقابل التنازل عن 98% من بقية الأرض والناس وانتم تعرفون أننا كنا نحصل على الطعام وحرية الحركة قبل اندلاع الانتفاضة الأولى والثانية وأن الحصار لم يمنع عنا الطعام وبقينا مستمرين في المقاومة وأنتم تعودون لتعرضوا الأمور نفسها ولا تريدون ممارسة أي ضغط على العدو من أجل أن ينسحب ويتنازل عن الاعتداء، ربط المقاومة بمصير الضفة والقدس وبقية فلسطين صار أمرًا واقعًا ولا يمكن لأي صيل في القطاع تجاوزه حتى لو أراد ذلك”.

المقاومة الفلسطينية
المقاومة الفلسطينية

في النهاية هناك بعض الأمور التي لا يمكن أن نتخطاها هي:-

مرور قيادات المقاومة بعدد من الأزمات بعد تحقيق النتائج الإيجابية ولا تعتبر المرة الأولى حيث تعرضت لموقف مشابه في عام 2014.
انتقال أعضاء المقاومة إلى مرحلة جديدة تحتاج إلى استعادة قدراتها بهدف مواجهة الأعداء طوال الوقت واعتباره أمر غير قابل للتفاوض حتى لو كان يجني الكثير من الثمار السياسية.

اقرأ المزيد:-

أبناء الطائفة السامرية يصعدون جبل جرزيم بالضفة الغربية احتفالا بعيد العرش

هل ستوقف السلطة الفلسطينية صرف المخصصات المالية للأسرى؟

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على