المغرب يستقبل يائير لابيد لاول مرة منذ التطبيع بين البلدين

المغرب – بدون رقابة

توجه وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد إلى المغرب اليوم الأربعاء في أول زيارة من نوعها منذ تحرك البلدين نحو التطبيع العام الماضي.

واتفقت “إسرائيل” والمغرب في ديسمبر كانون الأول على استئناف العلاقات الدبلوماسية وإعادة الرحلات الجوية المباشرة بموجب اتفاق توسط فيه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب واعترفت فيه واشنطن أيضا بسيادة المغرب على الصحراء الغربية.

اتفاق السلام بين إسرائيل والمغرب

وقال مكتب لابيد إن وزير الخارجية الإسرائيلي، الذي يرأس وفدا وزاريا، سيفتتح البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية في الرباط وسيزور معبد بيت إيل التاريخي في الدار البيضاء وسيجري محادثات مع نظيره المغربي ناصر بوريطة.

وقال لابيد قبل الزيارة التي ستستغرق يومين “تأتي هذه الزيارة التاريخية استمرارا للصداقة الطويلة وترسيخا للجذور العميقة وتقاليد الطائفة اليهودية في المغرب والجالية الكبيرة من الإسرائيليين من ذوي الأصول المغربية”

كان المغرب واحدا من أربع دول عربية، مضت قدما نحو تطبيع العلاقات مع إسرائيل العام الماضي بموجب اتفاقات تمت بوساطة أمريكية.

التطبيع المغربي وإسرائيل

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه يريد البناء على علاقات إسرائيل الجديدة التي جعلها لابيد أولوية منذ توليه منصبه في يونيو حزيران في إطار تحالف متعدد الأحزاب حل محل حكومة رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو.

وبدأت شركتا طيران إسرائيليتان تسيير رحلات تجارية مباشرة إلى مراكش من تل أبيب في الشهر الماضي، لكن آمال تحقيق انتعاش سياحي أكبر تعطلت بسبب زيادة الإصابات بمرض كوفيد-19 في البلدين.

وكان المغرب موطنا لواحدة من أكبر الجاليات اليهودية في المنطقة حتى تأسيس “دولة إسرائيل” في 1948. ومع مغادرة اليهود أو طردهم من بلدان عربية كثيرة، هاجر نحو ربع مليون منهم من المغرب إلى إسرائيل بين 1948 و1964.

ويوجد الآن نحو ثلاثة آلاف يهودي في المغرب ويقول مئات الآلاف من الإسرائيليين إن أصولهم مغربية.

إقرأ أيضاً: شركتا‭ ‬طيران‭ ‬إسرائيليتان تبدأن أولى الرحلات السياحية إلى مدينة مراكش المغربية

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على