المدنية المنكوبة لا زالت تبحث بين الانقاض عن اسباب الانفجار و المفقودين

بدون رقابة - تقارير

التقط مقطع فيديو درامي لحظة الانفجار الذي هز الميناء بالقرب من وسط بيروت يوم الثلاثاء، وألحق أضرارا كبيرة بالمباني وخسائر بشرية كبيرة. الانفجار ازاح مساحة واسعة من المباني المحيطة به، و ولّد سحابة فطر عملاقة فوق العاصمة. و في قبرص التي تبعد نحو 180 كليو متر، قال السكان لوسائل اعلام انهم سمعوا دوي الانفجار. 

 الانفجار الذي اجتاح العاصمة اللبنانية خلف لغاية ساعات مبكرة من صباح الاربعاء أكثر من 78 قتيلا و 4000 جريحا. الصليب الاحمر اكد ارتفاع اعداد القتلى، و اعداد الجرحى تجاوزت الاعداد المذكورة. 

السلطات اللبنانية اكدت انه هناك نحو 100 شخص بين الانقاض. 

على بعد كيلو مترات من مكان الانفجار ، تسقاطت شرفات ، وانهارت اسقف وتحطمت نوافذ المباني. و يعتبر هو الاعنف من نوعه منذ عقود. رئيس الوزراء اللبناني حسن دياب قال ان سبب الانفجار هو 2750 من نيترات الامونيوم كانت في مستودع المرفأ منذ سنوات. 

 ونقل متحدث باسم المجلس الأعلى للدفاع عن دياب قوله خلال جلسة طارئة للمجلس “من غير المقبول أن تكون هناك شحنة من نيترات الأمونيوم تقدر بـ2750 طناً موجودة منذ ست سنوات في مستودع من دون اتخاذ إجراءات وقائية”، مضيفا “لن نرتاح حتى نجد المسؤول عما حصل ومحاسبته”.

و افادت مصادر صحفية، ان نيترات الامونيوم و المواد المتفجرة في مرفأ لبنان تعود الى حزب الله، الذي يمتلك تاريخ مع تلك المواد. ففي يوليو من العام 2012 اعتقل حسين عبدالله في قبرص، وهو عنصر من حزب الله، بعد إكتشاف نحو 8 طن من نيترات الأمونيوم في قبو منزله في لارنكا. و عام 2015

اعتقلت الكويت 3 عناصر من حزب الله، بعد إكتشاف 42000 باوند من نيترات الأمونيوم و 300 باوند من متفجرات ال C4  بالاضافة الى  أسلحة كانت في منزلهم.

و في عام 2017 داهمت السلطات البوليفية مخزناً كبيراً تابع لحزب الله، كان يحتوي على كميات من المتفجرات لإنتاج قنبلة بوزن 2.5 طن

 كما داهمت السلطات الالمانية عام 2020، عدة مخازن جنوب البلاد، وجدت فيها كميات كبيرة من نيترات الأمونيوم المستخدمة في صناعة المتفجرات، و صفت حزب الله، حزبا ارهابيا.


انضم الى قناتنا على اليوتيوب

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على