المئات يتظاهرون في رام الله مطالبين برحيل الرئيس عباس

فلسطين بدون رقابة

تظاهر مئات الفلسطينيين يوم أمس الاثنين وسط مدينة رام الله، مطالبين برحيل الرئيس الفلسطيني محمود عباس في ذكرى مرور 40 يوما على وفاة ناشط سياسي منتقد لعباس خلال عملية اعتقاله.

عباس

وهتف المتظاهرون في رام الله و رفعوا صور للناشط نزار بنات الذي توفي خلال احتجازه في مدينة الخليل “يا عباس حل السلطة وارحل عنا”.

ورفع المتظاهرون الذي جابوا عددا من شوارع المدينة دون سلوك الشارع المؤدي إلى مقر عباس لافتات كتب عليها “ارحل ارحل يا
عباس بدنا انتخابات” و”معا لكسر القمع الأمني” و”العدالة لنزار بنات”.

وحاول رجال أمن بزي مدني اعتقال أحد المتظاهرين إلا أن المشاركين في التظاهرة نجحوا في إفلاته منهم.

عباس رام الله

وقال جبريل الرجوب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح التي يترأسها عباس اليوم الاثنين إن السلطة الفلسطينية تتحمل مسؤولية مقتل نزار بنات وإن ما حدث لم يكن نتيجة قرار مسبق.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي في الخليل أن القضية الآن لدى القضاء العسكري مطالبا عائلة بنات بعدم تسيس القضية أو تدويلها ودعا
العائلة إلى الاحتكام للعقل.

ورفضت عائلة بنات في بيان دعوة الرجوب وقالت “قضية الشهيد نزار بنات قضية سياسية”. وأضافت أن “تدويل القضية أمر لا مفر منه”.

وزعم المتحدث باسم الأجهزة الأمنية اللواء طلال دويكات الشهر الماضي “إحالة 14 شخصا أفراد الدورية (التي اعتقلت الناشط بنات من منزل اقاربه في الخليل) للقضاء، تمهيدا لاستكمال إجراءات الاستجواب حسب الأصول”.

وقال حينها في تصريحات نقلتها الوكالة الرسمية “التحقيقات ستستمر حتى يتم تقديم لوائح اتهام بحق الأشخاص حسب الأصول القانونية، وصولا إلى إجراء محاكمة عادلة، التزاما بالمبادئ والأسس المعمول بها دوليا”.

ولم تصدر تصريحات جديدة للمتحدث باسم الأجهزة الأمنية حول سير عمليات التحقيق أو تحديد مواعيد لجلسات المحاكمة.

إقرأ أيضاً: الرئيس محمود عباس.. “شيخ” التنسيق داخليا وخارجيا

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على