اللمسات الأخيرة قبيل الزيارة البابوية الأولى الى العراق

تضع السلطات في العراق اللمسات الأخيرة على استعداداتها لأول زيارة يقوم بها البابا إلى البلاد.

ومن المقرر أن يصل يوم الجمعة، في جولة تستغرق أربعة أيام، تركز على الصعوبات التي يواجهها المجتمع المسيحي العراقي، الذي يعاني من ضغوط شديدة.

من بين الأماكن المتوقع زيارتها، قرقوش الواقعة على طريق رحلته، في سهول نينوى ، حيث رفرف علم الفاتيكان والعراق هذا الأسبوع من أعمدة إنارة ، بعضها مزين بصورة البابا.

قام المسؤولون بتحسين الطرق و الإنارة في الشوارع، وإقامة حواجز أمنية للسيطرة على الحشود المتوقع حضورهم.

وقال القس المسؤول عن كنيسة الطاهرة، إنه يأمل أن تحقق الزيارة “نتائج إيجابية” للمجتمع.

تقع قرقوش ، في القلب التاريخي للمسيحية العراقية.

تعرضت المجتمعات المسيحية في المنطقة للدمار، جراء هجمات تنظيم داعش في عام 2014 ، أدى الهجوم إلى تقليص عدد السكان المسيحيين الذين كانوا يتناقصون بالفعل.

العديد من المسيحيين الذين فروا مع تقدم تنظيم داعش، مكثوا في إقليم كردستان العراق ومنهم من بدأ حياة جديدة في الخارج.

تشير التقديرات إلى أن أقل من نصف المسيحيين الذين فروا قد عادوا.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على