القيادة الفلسطينية تستخدم الانتخابات لاعادة نفسها ومطالبات بإجراؤها في القدس الشرقية

بدون رقابة – فلسطين

رحب مسؤول الاتحاد الأوروبي في الضفة الغربية سفين كون فون بورغسدورف، الأربعاء، بنية الفلسطينيين لإجراء انتخابات في وقت لاحق من هذا العام وشدد على ضرورة إجرائها في كل من الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة.

يُنظر إلى الانتخابات باعتبارها خطوة مهمة نحو إنهاء الخلاف الذي أدى إلى انقسام الفلسطينيين بين حكومتين متنافستين عقب استيلاء حركة حماس على قطاع غزة، عام 2007. لكنها قد لا تكون قادرة على انهاء الانقسامات داخل حركة فتح نفسها.

و يهيمن محمود عباس على قيادة السلطة الفلسطينية منذ انتخابه رئيسا قبل اكثر من 15 عام.

ودعا مسؤولو لجنة الانتخابات الفلسطينية الاتحاد الأوروبي إلى إرسال مراقبين للاشراف على الانتخابات المقبلة المزمع إجراؤها لانتخاب الهيئة التشريعية والرئاسة الفلسطينية.

وتعتبر الدعوة علامة على جدية الفلسطينيين في إجراء أول انتخابات لهم منذ 15 عاما.

يتطلع الفلسطينيون إلى الاتحاد الأوروبي لضمان شفافية التصويت، ويأملون أيضًا في حشد الضغط على إسرائيل للسماح للفلسطينيين في القدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل بالمشاركة في الانتخابات.

آمال ضئيلة في أن تجلب الانتخابات ثمارها. حيث يرى محللون انها ستكون وسيلة اعادة تدوير لانتاج القيادة الحالية، لكن لا تزال المفاجآت محتملة. الامر الذي لن يسمح عباس بحدوثه، هو إدخال جيل جديد من القيادة ، والأفكار الجديدة أو الأيديولوجية الجديدة التي تدخل السياسة الفلسطينية.

أخبار ذات صلة :

الانتخابات الفلسطينية: مروان البرغوثي ينوي الترشح للرئاسة الفلسطينية

الجهاد الاسلامي تعلن عن موقفها بشأن الانتخابات الفلسطينية

في هذه الانتخابات الجديدة يبلغ المرشح لمنصب الرئيس من حركة فتح 85 عاما ومحمود عباس مريض.

عباس يريد الاستمرار في قيادة الفلسطينيين. حيث اعلنت الحركة التي يسيطر عليها في رام الله ترشحه لرئاسة السلطة الفلسطينية. 

في ديسمبر عام 2020، أجرى المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية مسحًا للفلسطينيين وقرر أن 66٪ من الفلسطينيين يريدون أن يستقيل عباس. لا يريدون إزاحة فتح من السلطة. لكنهم لا يريدون استبدال فتح بحزب حماس المتشدد، بناء على تجربتهم مع حكمها في قطاع غزة. لكنهم يريدون فقط أن يذهب عباس عن صورة مشهد قيادة السلطة الفلسطينية.

تقدمت فتح على حماس بنحو 5 نقاط في استطلاعات الرأي. هذا لم يتغير. في استطلاع آخر أجراه المركز الفلسطيني مؤخرا ، حصلت فتح على 38٪ من التأييد الشعبي بينما جاءت حماس في المرتبة الثانية بـ 34٪. وبتضييق دائرة الاقتراع في الضفة الغربية فقط ، سجلت فتح على مدار السنوات الخمس الماضية أرقامًا أعلى باستمرار في الاستطلاعات مقارنة بحماس.

حصلت فتح على تأييد ما بين 35٪ و 40٪ من الناخبين المحتملين بينما حصلت حماس على 30٪ إلى 34٪. نبض الفلسطينيين يقاس بـ “الشارع الفلسطيني” والآن ، ولسبب وجيه ، لا يظهر الشارع سوى أمل ضئيل. 

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على