الفلسطينيون يعودون للعمل و المساجد ترحب بالمصلين مع تخفيف إجراءات الاغلاق

بدون رقابة - مكس 

بدأت الضفة الغربية تعود إلى الحياة الطبيعية ببطئ مع تخفيف القيود التي فرضتها السلطة الفلسطينية منذ 5 مارس، مستخدمتا قانون الطوارئ، الامر الذي فاقم الظروف تعقيدا، بدعوى مواجهة انتشار فيروس كورونا. غير ان منظمات حقوقية و قانونية دعت الى إستخدام قوانين في الدستور الفلسطيني لمواجهة انتشار الفيروس، دون اللجوء استخدام قانون الطوارئ.

وعادت العديد من المتاجر إلى العمل في مدينة رام الله يوم الأربعا، 27 مايو.  و رحبت المساجد بالمصلين ، وكانت الشوارع تعج بالسيارات والناس ، وفتحت العديد من المطاعم أبوابها للزبائن

يقول إبراهيم أبو كويك أحد سكان مدينة رام الله بالضفة الغربية: “الناس سعداء بالطبع (بتخفيف القيود)”.

ويضيف: “كان الوضع صعبًا ، وكانت فترة (الاغلاق) طويلة ، ونأمل أن تعود الأمور إلى طبيعتها”.

وسط إجراءات السلامة الجديدة ، يأمل الناس أن تظل الأعمال مفتوحة.

يقول أحد سكان رام الله: “بالإجراءات الاحترازية ، مثل ارتداء الأقنعة والقفازات ، (الفيروس) سوف يتباطأ ويتوقف عن الانتشار”.

أبلغت السلطة الفلسطينية عن نحو 500 اصابة بفيروس كورونا في الضفة الغربية ، و ادى وفاة اصابتين بالفيروس، منذ بدء تفشي فيروس كورونا في الاراضي الفلسطينية.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على