الفصائل تطالب الوسطاء بالضغط على اسرائيل وحماس تدعو الاستعداد لتصعيد اّخر

غزة بلا رقابة

في بيان مشترك لها مساء يوم الثلاثاء، طالبت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة الوسطاء وعلى رأسهم دولة مصر، بالضغط على اسرائيل جديا لرفع الحصار عن قطاع غزة ، وانهاء قضية اعادة الاعمار، ووقف الاستفزازات في حي الشيخ جراح وسلوان في القدس المحتلة.

وجاء في البيان، أن الفصائل الفسلطينية طالبت الفلسطينيين في الضفة الغربية وفي اراضي الداخل المحتل عام 48، الاستعداد لما أسموه تصعيد اخر وقالت الفصائل،” أن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي ، أمام المماطلة الاسرائيلية والتأجيل في قضايا اعادة الاعمار، ونطالب الوسطاء بالضغط على اسرائيل لانهاء كاقة القضايا العالقة”.

وبحسب صحيفة القدس ، فانه لم يتم التوصل الى أي تقدم في بالقضايا العالقة المتعلقة بقطاع غزة، وأن اسرائيل غير جادة بشكل يسمح بتحقيق انفراجة في الاتصالات بين الوسطاء لتثبيت وقف اطلاق النار والحيلولة دون تصعيد جديد .

” تثبيت معادلات “

وفقا لصحيفة القدس عن مصادر اسرائيلية لم تسمها، أن الاحتلال الاسرائيلي يسعى لتثبيت معادلات جديدة حول قطاع غزة ، وذلك عن طريق الضغط على فصائل المقاومة والوسطاء، بربط كل القضايا العالقة بعضها البعض، من بينها صفقة تبادل الأسرى واعادة اعمار غزة، وفتح المعابر  وتحسين الوضع الاقتصادي للقطاع.

من جانبها أعلنت حركة حماس وبالتنسيق مع كافة الفصائل رفضها القاطع لهذه الاجراءات ، مشددة على ضرورة الفصل بين ملف تبادل الأسرى واعادة الاعمار بشكل كامل.

واضافت الفصائل أن على اسرائيل رفع كافة القيود على قطاع غزة مقابل وقف اطلاق النار، وتثبيت التهدئة بشكل دائم.

يذكر أن المفاوضات بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني التي ترعاها القاهرة، قد تعطلت بسبب تمسك كلا الجانبين بشروطهم ، ما أدى

الى تأجيل انجاز القضايا العالقة.

وكان الوفد الأممي قد غادر قطاع غزة يوم أمس الثلاثاء بعد لقائه قيادة حركة حماس دون أي تقدم ملحوظ.

وكان يحيى السنوار قد وصف لقائه بالمبعوث الأممي ” ويسلاند ” بأنه لقاء سيء للغاية.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على