العفو الدولية تطالب الدول المانحة وقف الدعم الامني والعسكري عن السلطة الفلسطينية

بدون رقابة

دعت منظمة العفو الدولية رئيس السلطة الفلسطينية الى وضع حد لقمع الاحتجاجات السلمية والافراج الفوري عن جميع المعتقلين الذين اعتقلوا على خلفية التعبير عن ارائهم. 

وقالت منظمة العفو الدولية التي تتخد من بريطانيا مقرا لها، في تغريدة نشرتها مساء الاثنين/الثلاثاء، “ندعو الرئيس محمود عباس إلى وضع حد للقمع وإصدار أوامر بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع الذين اعتُقلوا لمجرد احتجاجهم السلمي وتعبيرهم عن آرائهم، وإسقاط جميع التهم الموجهة إليهم.

احترام القانون الدولي

كما دعت منظمة العفو، الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة، التحرك بشكل عاجل،ووقف الدعم الامني والعسكري الذي تقدمه لقوات الامن الفلسطينية بالضفة الغربية، الى ان يتم ضمان المسائلة عن الانتهاكات واحترام حقوق الانسان. 

إقرأ أيضاً: في مناصب السلطة الفلسطينية.. الوجوه تَشيبْ لكنها لا تتغير

كانت الاجهزة الامنية التابعة للسلطة الفلسطينية التي يسيطر عليها ابو مازن، منعت تظاهرة سلمية للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن قتل نزار بنات، احد ابرز المنتقدين لفساد وسياسة السلطة الفلسطينية وقيادتها، الذي توفي يوم 24 يونيو، بعد وقت قصير من اعتقاله على يد نحو 27 عنصر امني فلسطيني، واعتقلت اكثر من 28 فلسطينيا بدعوى نيتهم المشاركة في تظاهرات وسط مدينة رام الله”.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على