السلطة الفلسطينية تتجنب الحديث عن خلافات اساسية في محادثات المصالحة الحالية

بدون رقابة - أخبار 

 قال مسؤول فلسطيني في ختام ثلاثة أيام من محادثات المصالحة بين الفصيلين المتنافسين حماس وفتح في تركيا إن الانتخابات سوف تجري في غضون ستة أشهر.

وقال جبريل الرجوب الذي ترأس وفد فتح في تركيا عبر تلفزيون فلسطين إنه بعد إجراء “حوار استراتيجي مكثف” توصل الطرفان إلى “رؤية واضحة لآليات بناء الشراكة الوطنية من خلال إجراء الانتخابات”. وفقا لما نقلته وكالة الانباء الاسترالية.

وقال إن هذه ستبدأ بانتخابات المجلس التشريعي ، ثم الانتخابات الرئاسية ، وأخيراً انتخابات المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية، في غضون ستة اشهر. 

السلطة الفلسطينية قدمت العديد من الوعود في السابق، باجراء انتخابات رئاسية و تشريعية. كان اخرها قبل نحو عام، في اكتوبر عام 2019. وجرت آخر انتخابات رئاسية عام 2005. واخر انتخابات تشريعية كانت عام 2006.

و يحتل محمود عباس (84 عاما) كرسي رئاسة السلطة الفلسطينية منذ 2005. و التي يفترض أن تستمر ولاية الرئيس أربع سنوات فقط.

لكن مصدر فلسطيني مطلع قال ان هناك خلافات حقيقية، بخلاف ما يروج له مسؤولي السلطة الفلسطينية، فمثلا لا تزال هناك خلافات قائمة حول آلية إجراء الانتخابات وكيفية السيطرة على الوضع في الاراضي الفلسطينية ، بما في ذلك اختصاص المحاكم في قطاع غزة و الضفة الغربية.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على