٣ إصابات برصاص الأمن التابع لـ السلطة الفلسطينية أحدها إصابة خطرة

بدون رقابة - أخبار 

يوم ساخن في محافظة جنين بـ الضفة الغربية، بينما كان يحتفل أهالي بلدة قباطية بتحرير أسير من سجون الاحتلال الاسرائيلي، و إطلاقهم للنيران إبتهاجا بتحريره، الأمر الذي أدى الى اشتباك مسلح مع  الامن التابع لـ السلطة الفلسطينية، خلف ثلاث أصابات في صفوف المواطنين، من بينها فتى يبلغ من العمر 17عام، وصفت جروحه بالخطرة، حيث أصيب بطلق ناري في الصدر، و جرى نقل المصاب من مستشفى جنين الى مستشفى النجاح في مدينة نابلس.

لكن أكرم الرجوب محافظ مدينة جنين, لديه رواية مختلفة، حيث نشر فيديو على التواصل الاجتماعي يقول فيه أن 15 عنصر من أجهزة الامن أصيبوا بالحجارة في الاقدام، و 3 آخرين أصيبوا بالحجارة في الراس. 

تصريح الرجوب لا يتحدث عن اصابات بالرصاص في صفوف أجهزة الامن الفلسطيني، و بحسب إدعائه أن “أجهزة الامن كان لديها معلومات عن عرض عسكري  مخالف للقانون، و كان  هناك مناشدة من أهالي قباطيا بضرورة وضع حد لحالات إطلاق النار العبثية”.

و أضاف الرجوب أن قوات  الامن التابع لـ السلطة الفلسطينية و بمجرد وصولها الى المكان “إنهال عليها سيل من الحجارة، و كان هناك إطلاق نار من مسلحين، مما اضطر الأمن للرد بإطلاق الغاز المسيل للدموع و إطلاق نار في الهواء”. 

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على