السلطة الفلسطينية تعتقل منتقديها خلال حالة الطوارئ بالضفة الغربية

بدون رقابة – قالت منظمة العفو الدولية إنه يجب على السلطة الفلسطينية الإفراج عن الذين تم اعتقالهم بسبب تعبيرهم السلمي عن آرائهم أثناء تفشي وباء الفيروس  كوفيد-19 ، حيث نشرت تقريرًا يظهر نموذجا من الاعتقالات التعسفية لأولئك الذين انتقدوا السلطة الفلسطينية خلال تفشي فيروس كورونا المستجد( COVID-19).

حيث وثقت منظمة العفو الدولية عدة حالات لافراد اعتقلهم الامن التابع للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، و ايضا في قطاع غزة، خلال شهري مارس و ابريل، بعد أن انتقدوا السلطة الفلسطينية على وسائل التواصل الاجتماعي. 

وقد تم اعتقالهم جميعاً خلال حالة الطوارئ التي وضعها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في الضفة الغربية بدعوى مواجهة الوباء في بداية مارس العام الجاري.

تحدثت منظمة العفو الدولية مع المعتقلين السابقين وأسر المحتجزين والمحامين ومنظمات حقوق الإنسان المحلية ، وخلصت إلى أن المعتقلين احتُجزوا لمجرد ممارستهم السلمية لحقهم في حرية التعبير. تأتي الاعتقالات في سياق انتهاكات الحق في حرية التعبير من قبل السلطات في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.

أوضحت منظمة العفو الدولية في تقريرها يوم الاربعاء ٦ مايو، أن الاجراءات التي تتخذها السلطة اثناء انتشار وباء فيروس كورونا يعرض المعتقلين لخطر كبير. و نشرت المنظمة عدد من الحالات التي وثقتها منذ فرض حالة الطوارئ.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على