التنظميات الفلسطينية تعقب على قرار قيادة السلطة تأجيل اجتماعها “الحاسم”

بدون رقابة - أخبار

 قررت قيادة السلطة الفلسطينية تأجيل “الاجتماع الحاسم” الذي اعلنت عنه نهاية الاسبوع الماضي.  حيث كان من المقرر أن يقعد الرئيس الفلسطيني محمود عباس اجتماع وصف بـ “الحاسم” مع عدد من القوى و الفصائل و قادة الاجهزة الامنية لمناقشة سبل الرد على خطط ضم مناطق من الضفة الغربية الى اسرائيل. 

تأجيل “الاجتماع الحاسم” أثار الى جملة من ردود الفصائل و التنظميات الفلسطينية. 

رئيس المكتب الاعلامي في مفوضية التعبئة و التنظيم لحركة فتح، منير الجاغوب، أكد تأجيل “القيادة الفلسطينية “الاجتماع الذي كان مقررا يوم السبت لبحث سبل الرد على مخطط ضم اسرائيل مناطق من الضفة الغربية. 

حركة حماس قالت أن القيادة تؤكد عدم جديتها في اتخاذ خطوات على الارض لمواجهة ضم الضفة الغربية. حازم قاسم، الناطق باسم حركة حماس، قال إن تاجيل قيادة السلطة الفلسطينية للاجتماع الذي كان مقررا مع الفصائل الفلسطينية يؤكد عدم الجدية في اتخاذ اي موقف عملي لمواجهة مشاريع ضم الضفة الغربية. 

و دعا حازم السلطة الفلسطينية الالتزام بالموقف الوطني المجمع عليه، و الذي ينص على انسحاب قيادة السلطة الفلسطينية من اتفاقاتها مع الاحتلال الاسرائيلي و وقف التنسيق الامني و الدعوة لاجتماع عاجل للاطار القيادي المؤقت، من أجل التباحث في استراتيجية نضال موحد. 

الجبهة الشعبية و الجبهة الديمقراطية دعتا قيادة السلطة الفلسطينية الى حوار وطني عالي المستويات برئاسة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير و بمشاركة الامناء.

الجبهتان اعتبرتها أن مشروع الضم الإسرائيلي-الأمريكي الذي بدأ في القدس المحتلة والجولان العربي السوري المحتل، أدخل القضية الفلسطينية في مرحلة نضالية جديدة، لم يعد يجدي فيها الرفض اللفظي، والإحجام عن تنفيذ قرارات المجلسين المركزي والوطني.

و طالبت التنظميات الثلاث، وقف جميع الاتفاقات مع إسرائيل ، وإلغاء اعتراف منظمة التحرير الفلسطينية بإسرائيل ووقف التنسيق الأمني ​​بين قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية والجيش الإسرائيلي على الفور. 

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على