العلاقات بين السلطة الفلسطينية والإدارة الامريكية تعود.. والأحمد يزعم انه لن يُسمح للأمريكيين بالتدخل!

افادت تقارير  في الآونة الأخيرة، عن تحسن العلاقات بين السلطة الفلسطينية والإدارة الامريكية الجديدة التي يقودها الرئيس جو بايدن.

تحسن العلاقات بين السلطة الفلسطينية والإدارة الأمريكية، انعكس على العلاقات المالية، والدعم الذي تقدمه للسلطة الفلسطينية بالضفة الغربية.

فرغم أن الكثير من المساعدات أصبحت تصل الى خزائن السلطة، إلا ان السلطة تنفي وصول الكثير من هذه المساعدات. بعد ان قرر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قطع المساعدات المقدمة للسلطة الفلسطينية، بدأ بايدن بإعادة الدعم تدريجيا.

علاقات السلطة الفلسطينية والإدارة الامريكية

السلطة الفلسطينية والإدارة الامريكية
السلطة الفلسطينية والإدارة الامريكية

عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، كشف النقاب عن حزمة من المساعدات التي قدمتها الإدارة الأمريكية للسلطة. وأكد الأحمد أن الإدارة الأمريكية الحالية قدمت مؤخرا جزءا من مساعداتها التي كانت معلقة منذ عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب للسلطة الفلسطينية.

ولم يكشف الأحمد عن قيمة المساعدات التي قدمتها أمريكا للسلطة، ولم يتطرق في تصريحه، الذي تناقلته وسائل الاعلام الفلسطينية المحلية، عما اذا تعهدت أمريكا باستمرار دعمها للسلطة.

علاقات جيدة

عزام الأحمد أكد أن التواصل والعلاقات السياسية بين بين السلطة والإدارة الأمريكية مستمرة، وأن إدارة بايدن لا تلتقي سياساتها مع وجهة نظرة ترامب التي طرحها في صفقة القرن.

لا نريد أقوالا!

السلطة الفلسطينية والإدارة الامريكية
السلطة الفلسطينية والإدارة الامريكية

وقال الأحمد إلى أن السلطة الفلسطينية ما زالت تملك ملاحظات وتحفظات على سياسة الإدارة الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية. زاعما أنه تم ابلاغ الجنب الأمريكي بهذه الملاحظات، وأن السلطة تريد من الإدارة الأمريكية أفعالا لا أقوالا، فيما يتعلق بنقطتين أساسيتين، هما قضية افتتاح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية، ووقف “فوري” للاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية.

طلب أمريكي.. الأحمد ينفي

وفيما يتعلق بالمصالحة مع حماس، زعم الأحمد ان ما “يشاع” عن طلب الولايات المتحدة من السلطة الفلسطينية تشكيل حكومة جديدة بمشاركة حركة حماس.

واكد أن ما يتم تداوله عار عن الصحة، مبينا أن السلطة لا تسمح للأمريكيين بالحديث في هذا الموضوع، باعتباره شأن داخلي، على حد زعمه.

أقرأ أيضًا:

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على