السلطة الفلسطينية تعلن انها ستتوقف عن اصدار بطاقات الهوية للمواطنين

بدون رقابة - أخبار 

قالت السلطة الفلسطينية انها ستتوقف عن اصدار  بطاقات الهوية من قبل “إسرائيل” ، في خطوة قد تؤدي إلى تجريد الآلاف.

الإجراء هو جزء من الخطوات التي اتخذها الفلسطينيون لقطع التعاون مع إسرائيل ، احتجاجًا على الضم المخطط له لمستوطنات الضفة الغربية وغور الأردن

حيث اعلنت السلطة الفلسطينية يوم الجمعة انها ستبدأ في اصدار وثائق شخصية للفلسطينيين دون ان تصادق “اسرائيل” على الاوراق كما في الماضي. بمعنى، ان بطاقات الهوية الشخصية الجديدة، لن تكون مسجلة على حاسوب الاحتلال الاسرائيلي.

وتأتي هذه الخطوة بعد إعلان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الشهر الماضي حله من جميع الاتفاقات مع إسرائيل بشأن خطتها التي ترمي الى ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية.

وصرح غسان نمر المتحدث باسم وزارة الداخلية في السلطة الفلسطينية لوكالة فرانس برس “نحن نقوم الآن بتسجيل مواطنينا في قواعد بياناتنا ، دون ارسالهم الى اسرائيل كما فعلنا من قبل ، وفقا لتعليمات بعدم العمل مع اسرائيل في هذا الموضوع”.

قالت السلطة الفلسطينية يوم الجمعة إنها ستبدأ في إصدار وثائق شخصية للفلسطينيين دون أن تصدق إسرائيل على الأوراق كما في الماضي. 

لكنها تعتبر صالحة فقط بعد مصادقة “إسرائيل” ، التي تسيطر على كافة المنافذ، و كل حركة داخل وخارج الضفة الغربية ومن غزة .

لم يكن لإنهاء التنسيق مع إسرائيل بشأن هذه القضية أي تأثير حتى الآن على سفر الفلسطينيين بسبب إغلاق “حدود إسرائيل” والأراضي الفلسطينية بسبب قيود الفيروس التاجي.

الامر سيخلق مشكلات للمواطن الفلسطيني في حال رغب بالسفر الى الخارج، او التنقل من مناطق السلطة الفلسطينية الى مناطق الداخل الفلسطيني المحتل.

فعندما يعاد فتح المعابر ، قد يجد آلاف الفلسطينيين أنفسهم غير قادرين على دخول “إسرائيل” للعمل، كما سيجدون انفسهم غير قادرين على السفر من الاراضي الفلسطينية الى الخارج، حيث يسيطر الاحتلال الاسرائيلي على كافة المعابر.

وبموجب اتفاق الائتلاف بين حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وحزب الأزرق والأبيض في غانتس ، يمكن لرئيس الوزراء أن يبدأ المضي قدما في 1 يوليو بضم أراضي الضفة الغربية المخصصة لإسرائيل بموجب خطة ترامب للسلام.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على