الرئيس الفلسطيني محمود عباس يحذر من “الإساءة” الى لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي

بدون رقابة - أخبار 

بدأت الاتصالات الفلسطينية – الإسرائيلية عام ١٩٧٧ رغم التحفظات التي أعرب عنها بعض المسؤولين، و واجهتها و أعربت لهم أهمية عملنا، يقول الرئيس الفلسطيني محمود عباس في معرض رفضه استقالة محمد المدني رئيس لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي. 

جاءت استقالة المدني بسبب فشل القيادة في الدفاع عنه و عن لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي، أثنى عباس على عمل لجنة التواصل و وصف عملها بـ”العمل الوطني” معربا عن دعمه الكامل لعمل اللجنة. 

و أردف عباس؛ أن أعضاء اللجنة يجتمعون مع الاسرائيلين بناء على تعليمات من القيادة، لاقناع الاسرائيليين بأننا نريد سلام”. 

و أعلن عباس وقوفه ضد أي شخص يسيء الى لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي أو إيذائهم و سيفعل ما بوسعه لحماية أعضائها، بحسب تعبيره.

يذكر أن عمل لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي التي تتبع منظمة التحرير الفلسطينية،  تواجه انتقادات شعبية كبيرة في المجتمع الفلسطيني. لاقى أعضاؤها انتقادات عارمة عقب مشاركتهم في “برلمان السلام” في تل ابيب، البرلمان مكون من مجموعة مكونة من العديد من أعضاء ووزراء “الكنيست الاسرائيلي” السابقين، بالإضافة إلى نشطاء سلام يساريين وإسرائيليين. أعقبها أيضا استضافة مسؤولين فلسطينيين لصحفيين اسرائيليين وسط رام الله. التقوا في زيارتهم مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية محمود الهباش و المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة و أخرين رسميين في السلطة الفلسطينية. منتصف فبراير الحالي.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على