قيود صارمة على احتفالات بيت لحم تزيد من تدهور الاقتصاد الفلسطيني

بدون رقابة - تقارير

شوارع القدس المحتلة، التي كانت تعج بالسياح ، اصبحت هادئة بشكل مخيف على الرغم من اقتراب عطلة بمناسبة احتفالات شجرة الميلاد في بيت لحم.

بيت سانتا في القدس مزين بزخارفه الاحتفالية، لكن الروح المعنوية فهي بالكاد موجدة بسبب جائحة كورونا التي أصابت موسم السياحة في المدينة بالشلل التام. وتعتبر مدينة القدس واحدة من أكثر المواقع اقبالا.

منذ أن فرض الاحتلال الاسرائيلي الاغلاق للحد من انتشار جائحة COVID-19 في مارس ، انخفض عدد السياح إلى الصفر تقريبًا.

لا تزال المتاجر في المدينة القديمة مغلقة تماما تقريبا.

أحد أولئك الذين يحاولون جلب روح عيد الميلاد هو عيسى قسيسية. يقول قسيسية إن عيد الميلاد هذا العام يشعر بأنه لم يعرفه أحد منذ أجيال.

يقول: “ليس لدينا سياحة في القدس“.

“أنا بصفتي سانتا في القدس ، أحاول أن أعيد لهم الحياة وبهجة والسلام ، وهذه هي رسالتي إلى الأرض المقدسة وإلى العالم وعيد ميلاد مجيد وعام جديد سعيد.”

حتى في بيت لحم ، القليل من فرحة عيد الميلاد هناك.

لقد زاد الوباء من أعباء الاقتصاد الفلسطيني المضطرب اساساً.

عادة ما يحضر الآلاف من الزوار من مختلف أنحاء العالم الاحتفالات في مسقط رأس المسيح.

لكن هذا العام ، قالت وزارة الصحة الفلسطينية انها دعت الى اقتصار الاحتفالات بإضاءة شجرة عيد الميلاد القادم في ساحة المهد على 50 شخصًا بحد اقصى ، مع اطفاء أضواء الشجرة و اغلاق المطاعم المحلية في الساعة 9 مساءً، طوال موسم عيد الميلاد.

يعتمد الاقتصاد الفلسطيني في مدينة بيت لحم على المليء بالفنادق ومحلات بيع الهدايا والمطاعم بشكل كبير على موسم عيد الميلاد.

إلغاء و تقليص الاحتفالات سيتسبب بضربة أخرى للاقتصاد المنُتكس بالفعل قبل انتشار وباء كورونا.

اما المسؤولون في السلطة الفلسطينية فلم يتوصلوا لغاية الان الى قرارًا نهائيًا بشأن احتفالات عيد الميلاد في الأيام المقبلة.

و على اية حال، فقد اغلقت “اسرائيل” مطار تل ابيب أمام السياح لعدة أشهر ، مما تسبب في الحد من الأعداد المحتملة للحجاج.

و في الاراضي الفلسطينية في الضفة الغربية، يزداد اعداد المصابين بالفيروس يومًا بعد يوم. تشير التقارير إلى أن الوضع الوبائي يتصاعد، ما يشير الى فقدان شبه التام سيطرة السلطة الفلسطينية على فيروس كوفيد-19.

تشهد الضفة الغربية ارتفاعًا حادًا في حالات الإصابة بفيروس كورونا ، و على العكس في “إسرائيل” فهي تخرج ببطء من الإغلاق المفروض منذ سبتمبر.

 

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على