الاردن.. صيف جاف ومعركة مياه في نهري الاردن واليرموك

بشر وزير المياه والري الأردني الشعب الاردني بصيف جاف تتضائل به حصص الأردن المائية، داعيا المواطنين لضرورة الاقتصاد والترشيد ومعلنا أن دورة مياه واحدة لكل أسبوعين في سياق احتواء الأزمة المائية.

ويعتبر الأردن من الدول الفقيرة مائياً إذ يعتمد بذلك على مياه الأمطار غير المنتظمة وطاقات قدرة السدود التخزينية
بالاضافة الى حصصه المنصوص عليها في اتفاق وادي عربة والبالغ عددها 50 مليون متر مكعب صيفا وشتاءً يتحمل فيها الأردن الكلف التشغيلية المتعلقة بالضخ والنقل.

” معركة المياه في نهري اليرموك والأردن “


يعتبر نهرا الأردن واليرموك من مصادر المياه لدول المنطقة ويقع نهر الأردن بنسبة 97% في كل من الأردن وسورية ولبنان و3% فقط في فلسطين المحتلة
أما نهر اليرموك فيقع بنسبة 80% في سورية و 20% في الأردن
وفي عام 1964 قام الاحتلال الاسرائيلي بتحويل مجرى نهر الأردن بالاضافة لاستنزافه المستمر للمياه الجوفية في وادي عربة .
وقد خصصت اتفاقية وادي عربا ملحقا خاصة لإدارة ملف المياه بين الجانبين الأردني والاسرائيلي
اظهرت فيها هيمنة اسرائيل على الموارد المائية مشترطة أن اي مشاريع مائية يقوم بها الأردن يجب أن تخضع للشروط الاسرائيلية.

” أرقام مقلقة “

بلغت حصة الفرد من المصادر المائية عام 1964 : 3600متر مكعب
وفي عام 2019 بلغت أقل من 100 متر مكعب
بينما يشير خط الفقر المائي الى 1000 متر مكعب للفرد.

تبلغ قدرة السدود التخزينية حوالي 336.4 مليون متر مكعب
بينما تقدر الحاجة السنوية ب 1.2 مليار متر مكعب
ويبلغ العجز السنوي نصف مليار متر مكعب
وعجز مياه الشرب صيفا أكبر من 40 مليون متر مكعب.

وبلغت نسبة الفاقد من المصادر المائية في الاردن 45%
منها ما نسبته 65% بسبب الاعتداءات المباشرة على الشبكات والسرقات
و 40% تسبب بها المشكلات الفنية.

” من هو المسبب الرئيسي ؟ “

وفي حين أحالت الحكومية الأردنية أسباب الصيف الجاف الى شح الموارد والامطار غير المنتظمة ووجود بعض السدود خارج خدمتها والى الاعتداءات المتكررة والسرقات
يرى المحللون والخبراء أن مشكلة الأردن المائية تقف خلفها بوضوح الاحتلال الاسرائيلي والشروط المجحفة في بنود ملحق اتفاقية وادي عربة
كما دعوا الجهات المعنية الى إعادة النظر في هذه البنود سيما في ظل مشاريع استراتيجية مائية يقوم بها الاحتلال الاسرائيلي مع الدول المجاورة منها ناقل البحرين – البحر الميت – والناقل الوطني لتحلية مياه البحر الأحمر
الأمر الذي يرى فيها خبراء أنه مصدر تهديد للأمن القومي المائي في الأردن ويثبت دولة الاحتلال كمتنفذ رئيسي في مصادر المياه في المنطقة. 

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على