الاراضي الفلسطينية على صفيح ساخن و مطالبات بتنحي محمود عباس

بدون رقابة - أخبار 

أصيب شابين برصاص قوات الامن التابعة للسلطة الفلسطينية، في مدينة بيت لحم داخل الاراضي الفلسطينية ، يوم السبت 23 مايو.

حيث أصيب الشابين في اعتداء مسلح على مواطنين  في بيت لحم، خلال إجراءات حظر التجول المفروض على المدن التي تسيطر عليها السلطة الفلسطينية، خلال فرضها لقانون الطوارئ الذي يدخل شهره الثالث.

الاصابات كانت في قدمي الشابين، نقلا على اثر ذلك الى مركز طبي لتلقي العلاج. 

و قع الاعتداء من قبل أجهزة الامن الفلسطينية على محتجين رفضا للاغلاقات التي تفرضها السلطة الفلسطينية.  وطالب المواطنين بفتح دور العبادة و المدن خلال أيام عيد الفطر. 

و في وقت لاحق، تظاهرة المئات في مخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينين، في مدينة بيت لحم، و طالبوا برحيل محمود عباس عن السلطة، و نددوا بالاجراءات التي تمارسها السلطة الفلسطينية من اغلاق للمدن و دور العبادة التي شارفت على 90  يوم. 

إجراءات غير انسانية و قمعية تمارسها اجهزة الامن الفلسطينية بحق المدنين خلال فرضها قانون الطوارئ الذي اقره الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في مارس، و أعقبه بمرسوم آخر يوم 5 ابريل يمدد فيه حالة الطوارئ. 

صندوق “وقفة عز” الذي اسسه رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، كان أحد العوامل الحاضرة في اندلاع موجة غضب بين المواطنين. حيث أجبرت السلطة الفلسطينية المواطنين و العمال على التزام منازلهم منذ 5 مارس. لكن اموال الصندوق وزعت على المتنفذين و أبناء و اقارب المسؤولين في السلطة الفلسطينية و المؤسسات التابعة لها. و لم يحصل على شيء العمال و المتضررين من الاجراءات التي فرضتها السلطة الفلسطينية في الاراضي الفلسطينية .

و تعتبر السلطة الفلسطينية هي البلد الوحيد التي استخدمت قانون الطوارئ، رغم أن القوانين الدستورية تتيح معالجة و مكافحة الوباء دون اللجوء الى الطوارئ الذي يمنح السلطة التنفيذية صلاحيات واسعة و توغل كبير ينتهك الحريات و الحقوق المدنية.

منظمات حقوقية طالبت السلطة الفلسطينية بوقف حالة الطوارئ. و دعت الحكومة و الرئاسة الفلسطينية بمعالجة و مواجهة انتشار فيروس كورونا من خلال القوانين الدستورية  دون اللجوء الى فرض حالة الطوارئ. 

و طالبت الهيئة المستقلة لحقوق الانسان بالتحقيق في اصابة شابين في مدينة بيت لحم. 

 و أفاد شهود في مدينة بيت لحم، ان مشادة وقعت بين مواطنين و الامن الفلسطيني على حاجز أن فلسطيني، و استخدمت اجهزة الامن الفلسطيني الذخيرة الحية، مما أدى إلى إصابة شابين في القدم.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على