حسناوات وهمية سلاح حماس للإيقاع بجيش الاحتلال الاسرائيلي

بدون رقابة - أخبار 

أصدر جيش الاحتلال الاسرائيلي بيان يعترف فيه تكمن حركة حماس من إختراق لهواتف المئات من ضباطه عن طريق حسناوات وهمية ، و قال أنه تمكن من إحباط المحاولة. 

و قال في تصريحه أن هذه المرة وسّعت حماس من قدراتها، من خلال التوجه لشرائح أخرى، بخلاف المرات السابقة. تقديرات الاحتلال الاسرائيلي في تصريحه الذي جآء على لسان الناطق العسكري، أنه لم يتم إلحاق ضرر أمني. 

إستخدمت حماس في تقنياتها هذه المرة وسائل التواصل الاجتماعي; فيسبوك، واتساب، إنستغرام، و لاول مرة استخدمت تلغرام  وعمل حسابات حسناوات وهمية للحديث مع الجنود.

تمت رؤية عرض شخصيات صمّاء ثقيلة السمع،  لاستبعاد الرغبة بإجراء محادثات هاتفية صوتية أو محادثات فيديو، وبالإضافة الى ذلك استخدمت رسائل صوتية.

بحسب تصريح الاحتلال أنه في الأسابيع الأخيرة كان هناك أدلة على أنّ “حماس” تُرسل للمُستهدفين رسائل صوتية عامّة (نعم، لا، وما شابه)، من أجل تثبيت من مصداقية الشخصية. 

وكان الصوت في الرسائل صوتاً نسائياً. ورصد جيش الاحتلال الاسرائيلي 6 شخصيات إسرائيلية استُخدمت للتمويه وللوصول للجنود: سارة أورلوبا، وماريا يعكوفليفا، وعيدن بين عِزرا، ونوعا دنون، ويعيل أزولاي، وريفكا أبوكسيس. الكثير من الشخصيات تعرض أنفسها كمهاجرة جديدة لإسرائيل من أجل شرح عدم الإلمام التام على باللغة العبرية.

محاولات حماس السابقة للإختراق

في الأشهر الأخيرة رصد قسم أمن المعلومات في هيئة استخبارات الاحتلال الاسرائيلي ثلاثة تطبيقات استخدمتها “حماس” لتجسّسها: (Catch&See) (ZatuApp) و (GrixyApp). في مواقع التطبيقات؛ وُصفت بأنها مُعدّة لنقل الصور بين المستخدمين لوقت قصير ومحدد (مشابه لتطبيق سنابشات).

وبعد تحميل التطبيق وتفعيله يتم اختراق الهاتف المستهدف، الأمر الذي مكّن “حماس” من السيطرة على الجهاز، حيث تبيّن أن للتطبيقات قدرات عالية، لا تختلف جوهريّاً عمّا تتملكه حماس. التواصل مع خوادم (حماس) ونقل ملفات من الجهاز المختَرَق أوتوماتيكيّاً، وتصوير عن بعد بشكل مستقل دون الحاجة لموافقة و معرفة صاحب الكهاز المحمول، وتنزيل ملفات إضافية، وتسجيل صوت، (GPS)، وتوصيل للكاميرا، وغيرها من الامور.

يذكر أن قبل عدة أيام صرحت شركة إسرائيلية عن أحباطها لهجمات إلكترونية كانت تستهدف هواتف محمولة خاصة بشخصيات و قيادات في السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية. و قالت أنها أحبط هجوم سيبراني لهواتف تلك الشخصيات في السلطة الفلسطينية دون ذكر هويتها. 

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على