الاحتلال الاسرائيلي يتراجع عن قراره وقف أعمال ترميم قبة الصخرة المشرفة

يعمل يحيى صيام كعامل ترميم، يضع الجبس بعناية على المنحوتات الخشبية المتقنة ثم يرسمها.

يعد عمله جزءًا من أعمال الترميم والصيانة المستمرة داخل قبة الصخرة، ثالث أقدس مكان في الإسلام وأقدم موقع إسلامي.

ومنع الاحتلال الإسرائيلي أعمال الترميم الشهر الماضي ،

مما أثار ردود فعل قاسية من قبل السلطات الأردنية، التي تقوم بوصاية الموقع المقدس.

ولم يصرح الاحتلال الاسرائيلي قرار وقف اعمال الترميم، لكنه تراجع عن القرار بعد يومين واستؤنف العمل في 25 يناير.

وقال بسام الحلاق مدير المشروع في لجنة إعادة الإعمار إن العمل يشمل استكمال ترميم وإصلاح الرخام على الدعامات الداخلية للمسجد والمنحوتات الخشبية المعقدة.

وبخ حلاق الاحتلال الإسرائيلي لإيقافه اعمال الترميم، لكن الاحتلال الإسرائيلي قال إن القضية تم حلها بعد تدخل السلطات الأردنية.

وكانت قوات الاحتلال قد داهمت مصلى قبة الصخرة، ومنعت العاملين من استكمال اعمال الترميم، وهددتهم بالإبعاد بالاعتقال في حال الاستمرار بالعمل.

وقال الحلاق “هذه أول مرة يحدث معي أمر كهذا منذ 40 عاما”. وامتنع الاحتلال الإسرائيلي عن التعليق على القضية.

تم الانتهاء من القبة في أواخر القرن السابع من قبل الخليفة عبد الملك ، ومنذ ذلك الحين خضعت لعمليات ترميم متتالية من القرن السادس عشر حتى يومنا هذا تحت حكام مختلفين بما في ذلك العثمانيون والبريطانيون.

وتم إجراء آخر اعمال ترميم شاملة في عام 1993، عندما وفر ملك الأردن الراحل حسين، أكثر من 8.25 مليون دولار من خلال بيع قصره في لندن، لدفع تكاليف ترميم اللوحات الذهبية التي تزين القبة.

وتحتاج المنحوتات الخشبية الداخلية والفسيفساء إلى صيانة دورية. احتلت مدينة القدس في حرب عام 1967، واعتبرت خطوة غير معترف بها دوليًا.

استمرت عملية الترميم منذ ذلك الحين، ويسارع عمال الترميم مثل صيام لإنهاء عملهم قبل أن يتسبب هطول الأمطار في مزيد من الضرر للمباني القديمة التي تعود إلى آلاف السنين. 

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على