تدهور الأمن الغذائي يُبقي مليون فلسطيني على قائمة المساعدات الغذائية

بدون رقابة - أخبار 

ينتظر سكان قطاع غزة الإمدادات الغذائية التي هم بأمس الحاجة إليها. كانت العائلات هناك بالكاد قادرة على شراء الطعام قبل الوباء ،الآن و بعد انتشار فيروس كورونا ازدادت اوضاعهم تدهورا.

استأنفت وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين (الأونروا) تسليم المساعدات الغذائية في قطاع غزة بعد توقف قصير بسبب القيود التي فرضت لمكافحة انتشار الفيروس.

يقول “ماتياس شمال” ، مدير الأونروا في غزة، انهم يعطون الأولوية للعائلات التي المحجورة صحيا ، والتي لا تستطيع فعلاً الخروج لشراء الطعام”.

منذ سبتمبر ، تلقت أكثر من 3000 عائلة في الحجر الصحي طرود غذائية بالكامل ، حسب قول شمال ، لكنه يضيف أن هناك مزيد من العائلات بحاجة إلى تلك المساعدات.

وتحاول وكالة الامم المتحدة التوسع في مساعداتها، حيث لا يزال هناك ما يقرب المليون شخص ينتظرون الحصول على طعامهم. وفقا لماتياس شمال.

ويحذر الخبراء من أن تفشي الفيروس على نطاق واسع في غزة ، التي يقطنها نحو مليوني فلسطيني ، قد يكون كارثيا بسبب القطاع الصحي المنهار، والذي تُرك بدون اي تطوير او مساعدة حتى من قِبل السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية التي تعاني من سرطان الفساد في مؤسساتها.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على