فادي سمارة اطفاله كانوا ينتظرون وصوله بعد قضائهم عطلة العيد بمنزل جدهم

بدون رقابة - مكس 

سقط شهيدين خلال أقل من 24 ساعة، في تصعيد يشنه جيش الإحتلال الإسرائيلي في مناطق الضفة الغربية ،الشهيد فادي سمارة والشهيد اياد حلاق . 

أطلقت قوة من جيش الأحتلال الإسرائيلي النار على شاب فلسطيني قرب قرية النبي صالح، شمال غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة، و تقول المزاعم الإسرائيلية أن الشاب حاول تنفيذ عملية دهس، الا أن عائلة الشهيد ترفض الرواية الإسرائيلية. 

و تقول عائلة الشهيد و يدعى فادي سمارة من قرية أبو قش، شمال مدينة رام الله، أنه كان متجها الى منزل عائلة زوجته في قرية “الساوية” بالقرب من محافظة سلفيت، لإحضار زوجته وأطفاله الخمسة، كانوا قد أمضوا عطلة العيد في بيت عائلتها مع أطفالها الخمسة. 

الشاب سمارة ترك لعدة ساعات بعد أن أطلق جيش الإحتلال الاسرائيلي عليه النار، دون تقديم المساعدة و الخدمات الطبية.  

صباح اليوم السبت، قامت قوة من جيش الأحتلال الإسرائيلي بإطلاق النار على شاب أخر في البلدة القدس القديمة، و المزاعم الإسرائيلية تقول أنه حاول تنفيذ عملية طعن. تركته قوات الإحتلال ينزف و حالت دون تقديم الخدمات الطبية له، و إستشهد بعد وقت قصير. تبين لاحقا أن الشهيد و يدعى إياد حلاق كان من ذوي الاحتياجات الخاصة، أعزل ليس لديه سلاح. 

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على