المتحروشون اليهود في أمريكا يهربون من العدالة الى اسرائيل

بدون رقابة - أخبار 

يختفي المتحرشون بالاطفال من وجه العدالة في الولايات المتحدة الى “اسرائيل ” باسم قانون “العودة”، حيث يمكن لأي شخص يهودي الانتقال إلى اسرائيل والحصول على الجنسية تلقائيًا.

تحقيق صحفي نشرته قناة CBS الامريكية يظهر عدد من المجرمين اليهود تلاحقهم قضايا تحرش جنسية هربوا الى إسرائيل. هؤلاء أيضا يتلقون مساعدة من الجاليات اليهودية في أمريكا للهروب الى اسرائيل.

أدانت محكمة “إسرائيلية” شخص بالتحرش الجنسي بالاطفال في قضية مفنصلة عن التي تلاحقه في الولايات المتحدة الامريكية بعدما هرب من هناك عام ٢٠٠٠. 

منظمة JWC التي تعنى بمراقبة المتحرشين اليهود في المجتمعات اليهودية بالاطفال تقول أن معظم الحالات تنبع من الجيوب الارثذوكسية الحديثة الي الجيوب اليهودية الارثوكسية المتطرفة في الولايات المتحدة في مجتمع يهودي واسع، و لا يمكن مسائلة الجناة إلا إذا تقدم أحد الضحايات. 

الضحايا يشتكون من المعايير و البرتوكولات لتحقيقات الشرطة في “اسرائيل” سيئة و تصل المشكلات الى مستويات عليا سياسية إسرائيلية. يعقوب ليتزمان زعيم حزب تحالف أرثوكسي متطرف في البرلمان الاسرائيلي (كنيسيت) و وزير الصحة الحالي أتهموا بمنع ترحيل “مالكا لايفر”، مديرة مدرسة سابقة في مدرسة يهودية في أستراليا، كانت مطلوبة بتهم متعددة من الاعتدائات الجنسية على الاطفال.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على