القائمة البريدية
إشترك بالقائمة البريدية

احصل على اشعارات دائما من بدون رقابة عبر بريدك الالكتروني

وقف التنسيق الامني

“اسرائيل” تعزز موقف عباس بطائرتي هليكوبتر وعربات مصفحة

موافقة على طلب السلطة الفلسطينية:  تدرس الحكومة الاسرائيلية طلب السلطة الفلسطينية لشراء مروحيات لنقل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وكبار المسؤولين. وفقا لصحيفة هآرتس العبرية، يؤيد المسؤولون الان على طلب السلطة الفلسطينية، بعد دراسة “جهاز الدفاع” للمسألة.

نتيجة التفاهمات الفلسطينية الاسرائيلية، تم التوصل الى اتفاق يسمح للسلطة الفلسطينية بشراء مروحيتين بتمويل من دول الخليج العربي. ستتمركز المروحيات في الاردن وتكون متاحة لكبار المسؤولين الفلسطينيين. وبالنسبة دخول المروحيات المجال الجوي “الاسرائيلي” سيكون مرهون بموافقة اسرائيلية. 

خطوة لتعزيز موقف عباس الشعبي: اشارت صحيفة هآرتس، وفقا لمسؤولون دبلوماسيون ودفاعيون في إسرائيل، انه اصبح بالامكان الآن  ضمان عدم استخدام المروحيات لتهريب العتاد الحربي أو هروب المطلوبين ، كما كان الحال في عهد ياسر عرفات. اضفت هآرتس، “تعتقد إسرائيل أن هذه الخطوة ستعزز شعبية عباس”.

تسهيل تنقلات عباس: طالبت القيادة الفلسطينية إسرائيل بالسماح للرئيس عباس مرة أخرى باقتناء طائرات هليكوبتر لرحلاته إلى الدول المجاورة. اعتقدت وكالات الاستخبارات الإسرائيلية أنه سيكون من الخطأ السماح بذلك بدافع القلق بشأن التهريب ، لكن بعد وساطة دولية ، بما في ذلك الأردن ، عادت المسألة مرة أخرى. قامت مؤسسة “الدفاع الاسرائيلية” ببعض الأعمال التحضيرية لضمان استخدام هذه المروحيات فقط لكبار الشخصيات فقط.

بناء الثقة والعربات العسكرية المصفحة: ليست هذه هي المرة الأولى التي يوافق فيها مجلس الوزراء الإسرائيلي على نقل معدات مهمة في محاولة لتعزيز قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية. في مايو 2019 ، وافق رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك ، بنيامين نتنياهو ، على نقل 10 عربات عسكرية مصفحة إلى الضفة الغربية، لتعزيز قوات الأمن الفلسطينية. 

ونقلت صحيفة هآرتس العبرية عن مسؤول إسرائيلي لم تسمه، “تم ذلك بناءً على طلب الولايات المتحدة وبموافقة نتنياهو ، وكذلك بموافقة وزير الدفاع آنذاك أفيغدور ليبرمان ورئيس الأركان آنذاك غادي إيزنكوت.

ويضيف المسؤول الاسرائيلي، “قال الفلسطينيون إنهم يجدون صعوبة في العمل في ظل عمليات جيش الدفاع الإسرائيلي والعدد الكبير من القتلى الفلسطينيين خلال العام الماضي”.

وكجزء من إجراءات بناء الثقة ، طالب الفلسطينيون “اسرائيل” بعدة خطوات، تتخذها لإسرائيل من أجل تحسين مكانة عباس. بالإضافة إلى المروحيات ، طلبوا من إسرائيل الإفراج عن جثامين المحسوبين على حركة فتح.

تعزيز قوى الامن الفلسطينية: من الحكمة الموافقة وتعزيز قوات الامن الفلسطينية: “مؤسسة الدفاع الاسرائيلية” تعتقد أنه بالتزامن مع العمليات الأمنية التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي و”الشين بيت”، سيكون من الحكمة الموافقة على بعض الطلبات. 

ويقول هؤلاء المسؤولون إن مثل هذه الخطوات من شأنها أن تعزز القوات الامنية الفلسطينية، للعمل ضد الجماعات المسلحة في الضفة الغربية، وهو الأمر الذي كانت إسرائيل تتصارع معه في الأشهر الأخيرة. على ما ذكرته هآرتس العبرية يوم الاربعاء. 

نص بدون رقابة / صحيفة هآرتس العبرية
المزيد من الأخبار