استشهاد فتى فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

قالت مصادر طبية فلسطينية اليوم الأربعاء، إن فتى قتل برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات شهدتها بلدة عقابا في الضفة الغربية ليرتفع عدد الشهداء إلى ثلاثة منذ الليلة الماضية في مواجهات متفرقة.

وأضافت المصادر أن الشهيد رشيد أبو عرة (16 عاما) من بلدة عقابا أصيب برصاصتين في الرقبة والصدر خلال مواجهات شهدتها البلدة مع قوات الاحتلال الإسرائيلية.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قالت اليوم الاربعاء إن فلسطينيا استشهد برصاص الجيش الاسرائيلي خلال اقتحامه لمخيم الفوار. وأفاد سكان بأن القتيل هو حسين الطيطي (26 عاما) من سكان مخيم الفوار، وهو شقيق الممثل الكوميدي محمد الطيطي.

والطيطي هو الشهيد الثاني برصاص الجيش الاسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة خلال ساعات. وكانت وزارة الصحة أعلنت في بيان سابق أن مواطنا استشهد وأصيب آخر بجروح خطيرة بعد إطلاق النار على السيارة التي كانا يستقلانها على حاجز زعترة جنوب نابلس.

وقال جهاز المخابرات العامة الفلسطينية إن الشهيد هو ضابط في الجهاز من رام الله.

وأضاف في بيان بثته الوكالة الرسمية “استشهد الضابط في جهاز المخابرات العامة أحمد عبد الفتاح ضراغمة وأصيب زميله بجروح حرجة، جراء إطلاق قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز زعترة، النار صوب المركبة التي كانا يستقلانها”.

ولم يصدر بعد بيان من الجيش الاسرائيلي حول ملابسات الحادثين.

وشهدت العديد من مدن وقرى ومخيمات الضفة الغربية، مواجهات بين الشبان وقوات الجيش الاسرائيلي امتدت حتى فجر اليوم.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن إصابة العشرات، بعضهم بالرصاص الحي، في مناطق مختلفة من الضفة الغربية.

وتتزامن هذه المواجهات مع أعنف قتال بين إسرائيل وقطاع غزة منذ سنوات، والذي أطلقت شرارته المواجهات التي شهدها المسجد الأقصى قبل أيام.

وارتفع عدد الشهداء في هذه المواجهات المسلحة التي تستخدم فيها الفصائل الفلسطينية، ومنها حركتا حماس والجهاد الإسلامي، الصواريخ محلية الصنع إلى 48 فلسطينيا بينهم 14 طفلا وثلاث سيدات بحسب آخر تحديث لوزارة الصحة الفلسطينية، وخمسة قتلى إسرائيليين بحسب المصادر الإسرائيلية.

ونفذت إسرائيل مئات الضربات الجوية على غزة في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، بينما أطلقت حركة حماس وغيرها من الجماعات الفلسطينية وابلا من الصواريخ على تل أبيب وبئر سبع.

وقال شهود إن القوات الإسرائيلية نفذت حملة اعتقالات لقيادات وعناصر من حركة حماس شملت معتقلين سابقين ومرشحين كانوا على قائمة الحركة للانتخابات العامة التي تم تأجليها.

وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان له “شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات واسعة في الضفة الليلة الماضية، وحتى فجر اليوم الأربعاء طالت 46 مواطنا على الأقل بينهم صحفيان”.

وأضاف النادي “أن حملة الاعتقالات هذه هي الأعلى في الضفة منذ شهر يناير من العام الجاري”.

وأوضح البيان “أن قوات الاحتلال داهمت عشرات المنازل، وهددت مجموعة من عائلات الأسرى المحررين، وطالبتهم بتسليم أنفسهم”.

واحتشد العشرات بعد صلاة الفجر في المسجد الأقصى أمام قبة الصخرة ورددوا الهتافات المؤيدة لحركة حماس.

ومن المقرر أن تعقد القيادة الفلسطينية برئاسة محمود عباس اجتماعا لها مساء اليوم لبحث تطورات الأوضاع.

وكان عباس قد تلقى أمس رسالة خطية من الرئيس الأمريكي جو بايدن لم يكشف عن تفاصيلها.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على