ازمات مالية متتالية و اغلاقات جديدة تفرضها السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية

بدون رقابة - أخبار 

فرضت السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية حظرا كاملا ، في محاولة لما اسمته لوقف انتشار الاصابات بـفيروس كورونا في المنطقة.

وقد أُمرت السكان بالبقاء داخل منازلهم لمدة خمسة أيام من يوم الجمعة ، باستثناء شراء الطعام أو الحصول على الرعاية الطبية.

و يعاني الفلسطينيون من  عدم تقديم يد العون و المساعدة المالية من السلطة الفلسطينية التي وعدتهم بتقديم المساعدة المالية، للتخفيف من اضرار تعطيلهم عن العمل.

و تلقت السلطة الفلسطينية ما لا يقل عن 380  مليون يورو، من الدول المانحة، منذ ان فرضت الاغلاق قبل اكثر من ثلاث شهور.

سيتم تخفيف الإغلاق يوم الأربعاء المقبل ، هذا في حال ما لم تقرر السلطة الفلسطينية تجديد فرض الاغلاق، بحسب ما اعلنت.

و امتنعت السلطة الفلسطينية عن دفع رواتب اكثر من 160 الف من موظفيها، بدعوى انها تمر في ازمة مالية. الا ان تلك الازمة ليست بحديثة الولادة. بل منذ عدة سنوات و هي تقول انها تعاني من ازمة مالية، يضاف الى ذلك، فساد مالي كبير مستشري في مؤسساتها. 

و ابلغت وزارة الصحة الفلسطينية في الضفة الغربية عن أكثر من 3000 حالة مصابة بفيروس كورونا، وتسع وفيات.

أخبار ذات صلة :

بديل مقترح في حال انهى محمود عباس وجود السلطة الفلسطينية

قرارات السلطة الفلسطينية تتسبب في احباط بين الفلسطينيين

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على