احتجاج في ميدان رابين ضد خطط ضم مناطق الضفة الغربية

الاراضي المحتلة -بدون رقابة 

نظم الآلاف من المتظاهرين في تل أبيب مسيرة مشتركة ضمت اسرائيليين و فلسطينيين يوم السبت، ضد خطط ضم مناطق الضفة الغربية المحتلة لمناطق الإحتلال الإسرائيلي.

جاء الإحتجاج قبل أسابيع من الوقت المتوقع الذي قد تمضي فيه الحكومة الإسرائيلية قدمًا في عملية ضم مناطق الضفة الغربية  التي وعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ببدءها بحلول الأول من يوليو.

و تعتبر عملية الضم هو بمثابة الموت على آمال في إقامة دولة فلسطينية. و اتفاق الائتلاف الموقع بين حزب الليكود الذي يمثله نتنياهو وحزب “ أزرق أبيض ” ، الذي يمثله غانتس،  يسمح لرئيس الوزراء بالبدء في المضي قدمًا في 1 يوليو. بضم أجزاء من الضفة الغربية التي ستوسع إسرائيل السيادة عليها، بموجب خطة طرحها الرئيس الامريكي دونالد ترامب.

كما احتج المتظاهرون ضد العنف المفرط من قبل الشرطة الإسرائيلية ضد الفلسطينيين وخطوا خطًا بين العنف الذي تمارسه الشرطة في الولايات المتحدة والقوات الإسرائيلية – مما يظهر التضامن مع الاحتجاجات العالمية بعد وفاة جورج فلويد في مينيسوتا.

وقال المتظاهر ميخا كامينر “إن القوة الوحشية تُشن ضد الأبرياء في جميع أنحاء العالم وليس هناك فرق كبير بين ما يحدث في مينيابوليس وما يحدث في القدس”.

وحمل المتظاهرون لافتات تظهر صور لاياد حلاق، الأعزل و مصاب بالتوحد، قتله الاسبوع الماضي، ضباط الشرطة الاسرائيلية بعد مطاردة في البلدة القديمة بالقدس. وكتب على اللافتات الأخرى “حياة فلسطينية مهمة.

سعت الشرطة في البداية إلى منع المسيرة ، مشيرة إلى مخاوف من تنظيم تجمعات أثناء الوباء ، على الرغم من أن البلاد شهدت العديد من المظاهرات منذ بدء تفشي المرض. لكنهم عاودوا و سمحوا لهم بالتظاهر.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على