إنتهاكات جنسية بحق اكثر من 216 الف طفل ارتكبها رجال دين في فرنسا

ضحايا انتهاكات جنسية بحق اكثر من 216 الف طفل ارتكبها رجال دين من الكنيسة الكاثوليكية في فرنسا منذ عام 1950.

توصل تحقيق في انتهاكات جنسية في الكنيسة الكاثوليكية الفرنسية إلى أن ما يقدر بنحو 216 ألف طفل كانوا ضحايا انتهاكات ارتكبها رجال دين منذ عام 1950، حسبما ذكر جان مارك سوفيه رئيس اللجنة التي أعدت التقرير.

والكشف عن الانتهاكات في فرنسا هو أحدث هزة تعصف بالكنيسة الكاثوليكية بعد سلسلة فضائح مماثلة حول العالم خلال السنوات العشرين الماضية.

وقال سوفيه خلال عرض على الإنترنت للتقرير اليوم الثلاثاء إن الانتهاكات كانت ممنهجة، مضيفا أن الكنيسة أبدت “لا مبالاة عميقة وتامة بل وقاسية طيلة سنوات” وفضّلت حماية نفسها على حماية الضحايا.

ومضى قائلا إن الكنيسة لم تكتف بعدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع الانتهاكات بل وغضت الطرف عنها بتقاعسها عن الإبلاغ، وفي بعض الأحيان تركت الأطفال في معيّة المنتهكين وهي على علم.

وشكّل اللجنة أساقفة كاثوليك في فرنسا في نهاية عام 2018 لإلقاء الضوء على الانتهاكات واستعادة ثقة الناس في وقت تتضاءل فيه أعداد الحضور في الكنائس.

وقال سوفيه إن المشكلة لا تزال قائمة. وأضاف أن الكنيسة أظهرت عدم اكتراث تام بالضحايا حتى القرن الحادي والعشرين، ولم تبدأ في تغيير موقفها حقا إلا في عام 2015-2016.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على