إطلاق النار على فلسطينية يزعم الاحتلال انها هاجمت قواته

فلسطين بدون رقابة

قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن جنوده أطلقوا النار على سيدة كانت تقود مركبة اليوم الأربعاء، كانت تحاول دهسهم في الضفة الغربية المحتلة وأشهرت سكينا بعد ذلك، مما أدى إلى مقتل سيدة فلسطينية مي عفانة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن المرأة استشهدت؛ نتيجة تأثرها بإصابتها. يأتي تصاعد التوتر في أعقاب مسيرة لمتطرفين يهود أمس الثلاثاء في القدس أعقبها إطلاق للبالونات الحارقة من غزة ردت عليه “إسرائيل” بغارات جوية.

مي عفانة

مي عفانة، 29 عام، استشهدت متأثرة برصاص جيش الاحتلال الاسرائيلي يوم الاربعاء، قرب حاجز حزما. (الصورة:وسائل اعلام فلسطينية)

وافادت مصادر صحفية فلسطينية ان الشهيدة تدعى مي عفانة من بلدة أبو ديس، وتبلغ من العمر “29 عاماً” وطالبة دكتوراه في مجال الصحة النفسية.

وزعم جيش الاحتلال الإسرائيلي إن سبب مقتل الفلسطينية مي عفانة “حاولت أن تدهس عددا من جنوده” قرب قرية حزما الفلسطينية شمال شرقي القدس.

وجاء في بيان جيش الاحتلال “وردت تقارير عن محاولة تنفيذ عملية دهس وطعن مزدوجة بالقرب من قرية حزما قرب رام الله. تم تحييد المخربة في المكان”.

أحداث القدس

وشهدت الضفة الغربية المحتلة تصاعدا في أعمال العنف خلال الأسابيع القليلة الماضية.

ويوم الخميس الماضي اغتالت قوات خاصة إسرائيلية قياديا في حركة الجهاد الإسلامي واستشهد اثنين من قوات الأمن الفلسطينية في تبادل لإطلاق النار بمدينة جنين شمالي الضفة الغربية.

واستشهد فلسطينيان في حادثين منفصلين يومي الجمعة والسبت، الأول خلال اشتباك مع قوة من جيش الاحتلال في الضفة الغربية والثاني عند نقطة تفتيش عسكرية قرب القدس المحتلة.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على