إسرائيل ترحب بإنهاء حظر السفر المفروض على الجاسوس الأمريكي بولارد

بدون رقابة - أخبار 

رحب  “مسؤولون إسرائيليون” يوم السبت بقرار الولايات المتحدة إنهاء قيود الإفراج المشروط عن الجاسوس جوناثان بولارد، ضابط المخابرات البحرية الأمريكي السابق الذي قضى 30 عاما في السجن بعد إدانته بالتجسس لصالح “إسرائيل”.

وكانت لجنة الإفراج المشروط بوزارة العدل الأمريكية قد قررت يوم الجمعة إنهاء حظر السفر المفروض على بولارد. ويرى البعض القرار هدية وداع من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لحليفتها “إسرائيل”.

وذكر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان أن نتنياهو يرحب برفع القيود عن جوناثان بولارد. وفقا لوكالة رويترز.

وأضاف البيان “وجه رئيس الوزراء الشكر للسفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة رون ديرمير على تحليه بالمسؤولية وقيادة الاتصالات مع الإدارة. يأمل رئيس الوزراء في رؤية جوناثان بولارد في إسرائيل قريبا”.

وأعترف بولارد عام 1986 في تهمة التآمر للتجسس فيما يتعلق بتزويد إسرائيليين بمئات الوثائق السرية التي حصل عليها خلال عمله في مخابرات سلاح البحرية وذلك مقابل آلاف الدولارات.

وقضت محكمة على بولارد بالسجن مدى الحياة عام 1987. وبعدما قضى 30 عاما في السجن، شملت الفترة التي أمضاها في الحجز خلال محاكمته، أفرج عنه بشروط عام 2015 منها بقائه في الولايات المتحدة لمدة خمسة أعوام. وكانت قيود مفروضة عليه في الوظائف التي يمكنه توليها. وقال محاميه إليوت لوير وجاك سيملمان في بيان إن جميع القيود رُفعت الآن

منحت إسرائيل الجنسية لـ بولارد عام 1995. وأثارت قضية التجسس توترا بين الولايات المتحدة وإسرائيل لعقود.

وأصدر “الرئيس الإسرائيلي” ريئوفين ريفلين وعدد من الوزراء بيانات مماثلة لبيان “رئيس الوزراء”.

وقال ريفلين على تويتر “تشاركنا ألم جوناثان بولارد على مدى سنوات وشعرنا بالمسؤولية والالتزام بالإفراج عنه. الآن سنتمكن من الترحيب به وبأسرته في الوطن”.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على