“إسرائيل” تدرس تقديم إعفاء مالي للسلطة الفلسطينية بعد زيارة المبعوث الأمريكي

فلسطين بدون رقابة

أنهى هادي عمرو نائب مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية للشؤون الإسرائيلية والفلسطينية، زيارة استمرت أسبوعًا لاسرائيل، وحث إسرائيل على زيادة  الدفع النقدي للسلطة الفلسطينية لضمان الاستقرار وفق ما نقلته صحيفة هارتس العبرية.

افادت صحيفة هارتس العبرية صباح اليوم الاحد، ان إسرائيل تدرس تقييد تحصيل الديون من السلطة الفلسطينية في محاولة لضمان الاستقرار المالي والسياسي ، بعد سلسلة اجتماعات عقدها المبعوث الأمريكي هادي عمرو مع مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين هذا الأسبوع.

حيث أنهى عمرو، نائب مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون إسرائيل والفلسطينيين ، زيارته التي استمرت أسبوعا لإسرائيل والضفة الغربية يوم الجمعة.

ونقلت صحيفة هارتس العبرية عن مسؤولين التقوا مع عمرو، “إنه أعرب عن مخاوفه بشأن الوضع المالي للسلطة الفلسطينية ، وحث إسرائيل على العمل لزيادة التدفق النقدي للسلطة الفلسطينية”.

ويواجه الرئيس محمود عباس انتقادات متزايدة بعد مقتل أحد أبرز منتقديه على يد قوة امن فلسطينية، مما أثار موجة من الاحتجاجات في جميع أنحاء الضفة الغربية.

وقال مجلس الوزراء إن إسرائيل ان اسرائيل ستحجب تحويل 180 مليون دولار من عائدات الضرائب التي جمعتها العام الماضي نيابة عن السلطة الفلسطينية، لتعويض الرواتب المدفوعة لاسر الشهداء. 

وتقول الصحيفة، انه بموجب قانون عام 2018، تحسب “إسرائيل” كل عام المبلغ الذي تعتقد أن السلطة الفلسطينية قد دفعته كمنح دراسية “للمسلحين”، وتخصم هذا المبلغ من الضرائب التي جمعتها نيابة عن السلطة الفلسطينية.

تشكل الضرائب التي يجمعها الاحتلال الاسرائيلي حوالي نصف دخل السلطة الفلسطينية ، التي تمارس حكمًا ذاتيًا محدودًا في الضفة الغربية.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على