“إسرائيل” تتفاوض مع دول أخرى بشأن فائضها من لقاح فايزر

إسرائيل بدون رقابة

قال مسؤول بوزارة الصحة الإسرائيلية اليوم الأحد إن هناك محادتاث بشأن لقاح فايزر في إسرائيل دول أخرى بشأن فائضها من الجرعات /بيونتيك للوقاية من كوفيد-19 والمقرر أن تنتهي صلاحيتها بحلول نهاية الشهر الجاري.

ولم يقدم هيزي ليفي مدير عام الوزارة تفاصيل عن عدد الجرعات التي تتطلع إسرائيل لمبادلتها فيما يبدو.

وأكد في مقابلة مع راديو (103 إف.إم) أن مثل هذه الصفقة قد نوقشت مع بريطانيا الأسبوع الماضي لكنه قال إن الاتفاق لم يتم.

وقدرت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية الجرعات بنحو مليون.

وقال ليفي لراديو (103 إف.إم) “نتفاوض مع دول أخرى… نتعامل مع هذا ليلا ونهارا”.

لقاح فايزر

وقال إن صلاحية الجرعات تنتهي في 31 يوليو تموز وإن أي صفقة تحتاج إلى موافقة فايزر.

وقال متحدث باسم فايزر إن الشركة “تسعدها مناقشة طلبات التبرعات المحتملة للقاح فايزر/بيونتيك للوقاية من كوفيد بين الحكومات على أساس كل حالة على حدة، لا سيما إذا كان هذا يساعد على ضمان استخدام اللقاح لحماية الناس من هذا المرض”.

صفقة إسرائيل مع السلطة

وفي الشهر الماضي عقدت السلطة الفلسطينية صفقة مع “اسرائيل” لحوالي مليون جرعة من لقاح فايزر، صلاحيتها أوشك على الانتهاء. لكنها تراجعت لاحقا بعد انتقادات واسعة عمت الشارع الفلسطيني ووسائل التواصل الاجتماعي.

وأطلقت إسرائيل في ديسمبر كانون الأول واحدة من أسرع حملات التطعيم في العالم ومنذ ذلك الحين قامت بتطعيم نحو 90 بالمئة من الأشخاص فوق سن 50 عاما وهي الفئة التي تعتبر أكثر عرضة لمضاعفات الإصابة بفيروس كورونا.

ومع ذلك لم يحصل حوالي 20 بالمئة من جميع الإسرائيليين المؤهلين للتطعيم على اللقاح بعد، بحسب بيانات وزارة الصحة.

ومع تراجع الإصابات من أكثر من 10 آلاف حالة يوميا في يناير كانون الثاني إلى رقم في خانة الآحاد، ألغت إسرائيل جميع قيود فيروس كورونا تقريبا. ويبلغ عدد سكان إسرائيل 9.3 مليون نسمة.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على