الاردن يُحذر من عدم الاستقرار مالم ينتهي إحتلال إسرائيل لأراضي فلسطين

حذر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني من ضرورة إنتهاء إحتلال إسرائيل لأراضي فلسطين حتى يحل السلام في منطقة الشرق الأوسط، ودعا إلى تحريك عملية السلام.

وقال الملك عبد الله في رسالة موجهة إلى شيخ نيانغ، رئيس لجنة الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني، بمناسبة يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، الذي يصادف التاسع والعشرين من نوفمبر من كل عام، إن “المنطقة لا يمكن أن تنعم بالسلام ما لم ينته الاحتلال”.

العاهل الأردني وإحتلال إسرائيل

إحتلال إسرائيل
إحتلال إسرائيل

وشدد العاهل الاردني على “ضرورة تكثيف الجهود لكسر الجمود الحاصل في عملية السلام، ودعم إجراءات بناء الثقة ومنع التصعيد وأية انتهاكات تقوض فرص تحقيق السلام، بما في ذلك النشاطات الاستيطانية الإسرائيلية غير القانونية وغير الشرعية، ومصادرة الأراضي وهدم المنازل وتهجير الفلسطينيين من بيوتهم”.

وتابع أنه “لا بد أيضا من توفير كل سبل الدعم لاستدامة عمل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، حسب تكليفها الأممي، لحين الوصول إلى حل عادل وشامل يعالج جميع قضايا الوضع النهائي ويحفظ حقوق الفلسطينيين وفقا لقرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها القرار 194، وبما يضمن حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة والتعويض”.

ودعا المجتمع الدولي إلى “دعم السلطة الفلسطينية، لتمكينها من القيام بواجباتها ومسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني”.

أقرأ أيضًا:

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على