ألمانيا على خط الوساطة في ملف صفقة الأسرى والسلطة خارج الاحداث

ألمانيا تدخل على خط الوساطة المصرية في ملف مفاوضات تبادل الأسرى بين حركة حماس واسرائيل. الامر الذي قد ينهي المعضلات في تلك المفاوضات. وليس هناك اي دور للسلطة الفلسطينية في ذلك، كما ستحصد حركة حماس المزيد من الرصيد الشعبي الذي تفتقر اليه السلطة الحاكمة في الضفة الغربية.

بدون رقابةآخر التطورات

ألمانيا تدخل على خط الوساطة المصرية في ملف صفقة الأسرى بين حركة حماس والاحتلال الاسرائيلي. وعلى الرغم من الجمود الذي يلف مفاوضات تبادل الأسرى في القاهرة وفقا لمصادر في الحركة يبدو أن التدخل الألماني قد يحرك بعض المعضلات في تلك المفاوضات.

وأفادت صحيفة الأخبار اللبنانية عن مصدر مسؤول في حركة حماس، أنه بفعل الثقة التي توليها تل أبيب بجهود برلين في مجال التفاوض، تبدى المقاومة الفلسطينية انفتاحا لجهة التواصل مع جميع الوسطاء بمن فيهم الألمان. وذلك من أجل احراز تقد ملموس.

وقدمت حركة حماس تصورها لخريطة طريق في صفقة تبادل الأسرى مع دولة الاحتلال عبر الوسيط المصري، لكن دون ان اكشف ان اية تفاصيل تذكر. وسيط ألماني الجديد لم يُكشف عن اسمه الى الان، لكن وسائل اعلام عبرية تقول ان دوره يهدف لتقريب وجهة النظر وتنفيذ الصفقة التي تتهرب الحكومة الاسرائيلية من دفع اثمانها الملائمة من وجهة نظر حركة حماس. 

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى تل أبيب

ملف صفقة الأسرى
ملف صفقة الأسرى

وجاء التحرك الألماني تزامنا مع زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى تل أبيب، ولقائها رئيس الحكومة الاسرائيلية نفتالي بينت ووزير الأمن بيني غانتس ومستشار الأمن القومي الاسرائيلي ايال حالوتا الذي يقود، عبر القاهرة، مفاوضات تبادل الأسرى حماس. 

وقال مصدر في حركة حماس لجريدة الأخبار اللبنانية، بأن قنوات الاتصال مع برلين لا تزال مفتوحة في هذا الخصوص خاصة وأن الألمان تدخلوا في السابق لاتمام صفقة “وفاء الأحرار” في عام 2011 برعاية مصرية. 

حماس والوسيط المصري

وعن تقديم حركة حماس لخارطة طريق إلى الوسيط المصري فهي نقلت إلى مختلف الوسطاء بمن فيهم الألمان، تتضمن رؤيتها السابقة والحالية في تبادل الأسرى. تشمل اتمام الصفقة على مراحل أو على مرة واحدة. 

كما بين المصدر نفسه أن التدخل الألماني جاء بطلب من تل ابيب عبر الوسيط المصري  لحركة حماس بفعل الثقة التي توليها “اسرائيل” لجهود المانيا، فيما أكد المصدر أن الألمان لم يبادروا من تلقاء أنفسهم إلى التوسط بل انتظروا أن يطلب منهم الاسرائيليين ذلك. 

حكومة بينت وملف صفقة الأسرى

ملف صفقة الأسرى
ملف صفقة الأسرى

وإلى الآن، الفجوات كبيرة بين الموقفين الفلسطيني والاسرائيلي في ضوء المراوغة التي تبديها حكومة نفتالي بينت في ملف الاسرى، وترفض دفع ثمن كبير في هذه المفاوضات، لذلك يسعى الوسطاء إلى حلول وسط تدفع الصفقة المنتظرة قدما وتؤدي إلى بدء البحث عن الثمن والأعداد والأسماء المنوي الافراج عنها من السجون الاسرائيلية. 

حماس تطالب الافراج عن أكثر من 600 أسير فلسطيني

وتقول مصادر صحفية ان حركة حماس تطالب الافراج عن أكثر من 600 أسير فلسطيني من أصحاب المحكوميات العالية وقدماء الأسرى وآلاف الأسرى الأخرين بالإضافة إلى رموز الحركة الأسيرة من الفصائل الفلسطينية المختلفة. يشمل ذلك مروان البرغوثي الذي التقت زوجته رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في القاهرة.

فدوى البرغوثي زوجة الأسير مروان البرغوثي

وتلقت فدوى البرغوثي زوجة الأسير مروان البرغوثي تطمينات من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية، بأن زوجها سيكون على رأس القائمة في صفقة تبادل الأسرى المنتظرة. 

ذكرى صفقة “وفاء الأحرار”

وفي هذا الاطار وفي ذكرى صفقة “وفاء الأحرار” العاشرة قال المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم إنه: “إذا كان الـ11 من أكتوبر 2011 ذكرى الاعلان عن صفقة وفقاء الأحرار الأولى مثل بوابة العبور نحو الحرية لأكثر من 1025 أسير وأسيرة من سجون الاحتلال الاسرائيلي، فإن الاعلان عن وفاء الأحرار الثانية سيشكل علامة فارقة في مسيرة المقاومة الباسلة وسيكون محل فخر واعتزاز شعبنا والأمة كافة بمقاومة فلسطينية حكيمة ومبدعة وقادرة على فرض شروطها”. 

أقرأ أيضًا:

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على